السجون الإسرائيلية تهين الأسرى الفلسطينيين

السجون الإسرائيلية تهين الأسرى الفلسطينيين

السجون الإسرائيلية تهين الأسرى الفلسطينيين

أبلغت مصلحة السجون الإسرائيلية كافة الأسرى بأنهم سيخرجون من الآن وصاعدا لمقابلة المحامين مكبلي الأيدي والأرجل، وأن كل من هو داخل السجن من المعتقلين الإداريين سيتم تجديد احتجازه مرة أخرى، معتبرة أن مثل هذه الأعمال ستعمل على محاربة الإرهاب في الضفة الغربية، حسب مصلحة سجون الإحتلال.

 

وقال لـ”إرم” المحامي جواد بولس، محامي نادي الأسير الفلسطيني إن قرار مصلحة السجون الإسرائيلية هو “قرار مهين”.

 

وأضاف أن مصلحة السجون دأبت في الفترة الأخيرة على التعدي على حقوق الأسرى العزل وإجبارهم على الخروج للزيارات مكبلي الأيدي والأرجل.

 

وقال :”نحن كمحامين لم نر مثل هذه الإجراءات من قبل ولا مبرر لهذا القرار، مع العلم أننا كمحامين عندما نعمل على مقابلة الأسرى أثناء الزيارات يكون بيننا وبين الأسرى الذين نترافع عنهم حواجز وعوازل ومقابلة الأسرى تكون عن طريق هواتف و زجاج محكم الإغلاق”.

 

ووصف بولس عملية القمع داخل السجون بالعملية التنكيلية ولا مبرر لها.

 

وقال:” اليوم كنت في عيادة سجن الرملة وقمت بزيارة للأسرى المضربين عن الطعام والوضع سيء للغاية حيث أن الأسير منصور موقدة الذي يعاني من ورم داخل جسمه والذي من الممكن أن يكون مرضا خطيرا لازال ينتظر فحصا منذ خمسة شهور ولم تستجب مصلحة السجون حتى الآن لطلب إحالته الى الفحص الطبي”.

 

وحذر بولس من خطور الأوضاع التي باتت أشبه ببركان بارود يوشك على الإنفجار في أي لحظة إذا ما أستمرت مصلحة السجون الأسرائيلية بنهجها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث