اللاجئون السوريون في لبنان قد يتخطون المليون

الحكومة اللبنانية تطلق نداء استغاثة خامساُ لمساعدته في احتواء اللاجئين السوريين الذين قد يتجاوزون المليون بعد أشهر قليلة.

اللاجئون السوريون في لبنان قد يتخطون المليون

بيروت – (خاص) هناء الرحيّم

بدأ المسؤولون في لبنان بدق ناقوس الخطر من مغبة استمرار تدفق اللاجئين السوريين اليه، خاصة بعد إعلان المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن عدد النازحين السوريين في لبنان تخطى عتبة النصف مليون، وأنه من المقدر أن يصل إلى مليون شخص، أي ما يعادل ربع سكان لبنان بحلول يناير/كانون الاول 2014. 

 

 

هذا الواقع المرير دفع الحكومة اللبنانية لإطلاق نداء استغاثة أممي هو الخامس لجمع 1.6 مليار دولار أميركي، بما في ذلك 450 مليون دولار أميركي تقدم من جانب الحكومة اللبنانية، من أجل دعم المؤسسات الوطنية ومرافق الخدمات العامة الأساسية بشكل مباشر.

 

 

وتأتي هذه التحركات بناء على ما أفاد به التقرير الاسبوعي لمفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين بأن عدد اللاجئين السورين في لبنان قد بلغ أكثر من 511 ألف نازح. ويتوزع اللاجئون إلى 163 ألف لاجئ في شمال لبنان، و150 ألفاً في البقاع، فيما وصل عددهم الى 72 ألفاً في بيروت وجبل لبنان، و50 ألفاً في جنوب لبنان.

 

 

وفي هذا الإطار، عرض رئيس الجمهورية ميشال سليمان مع سفراء كل من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وسفراء دول مجلس التعاون الخليجي، الموقف الرسمي من ملف النزوح السوري، مقدما سلسلة اقتراحات من أجل أن تساعد الدول القادرة في تقاسم الأعباء والأعداد. ودعا المجتمع الدولي إلى ” وعي خطورة العبء الذي بات يشكله استمرار تدفق النازحين من سوريا إلى حد لم يعد بإمكان لبنان حكومة وشعبا تحمل تداعياته”.

 

 

وفي سياق متصل ، ذكر وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال وائل أبو فاعور أن “أزمة النزوح باتت تتجاوز حدود قدرة الدولة اللبنانية والشعب على الاحتمال”، وحذر من مغبة الوصول إلى حد الانفجار الاجتماعي ، كاشفا عن “مخاوف حقيقية من انهيار النظام الصحي في لبنان بسبب الأعباء التي يرتبها وجود النازحين السوريين”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث