برلمانيون أردنيون يتضامنون في رام الله مع الاسرى

برلمانيون أردنيون يعتصمون في رام الله تضامناً مع الاسرى

برلمانيون أردنيون يتضامنون في رام الله مع الاسرى

 خاص – إرم

 

شارك وفد من البرلمانيين الأردنيين، اليوم الثلاثاء في اعتصام تضامني مع الأسرى الأردنيين المضربين في سجون الاحتلال، في مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة بالضفة الغربية.

 

وتأتي هذه المشاركة ضمن برنامج الوفد البرلماني الأردني، الذي يزور الأراضي الفلسطينية.

 

وقال رئيس وفد لجنة فلسطين النيابية في البرلمان الأردني برئاسة النائب اعطيوي المجالي إن هناك جهوداً مبذولة مع وزارة الخارجية الأردنية من أجل التنسيق معها لترتيب زيارة إلى الأسرى في سجون الاحتلال.

 

وأضاف المجالي، أن الشعبين الفلسطيني والأردني شعب واحد، له تاريخ مشترك لا تفرقه الحواجز، وقضية الأسرى في سجون الاحتلال قضية وطنية تهمنا جميعاً.

 

وكشف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف لـ”إرم” أن هناك جهوداً حثيثة مبذولة من أجل تدويل قضية الأسرى، بهدف تطبيق قرارات الشرعية الدولية، وبنود اتفاقية جنيف لحقوق الإنسان.

 

وأوضح يوسف ضرورة تكثيف العمل والضغط على سلطات الاحتلال من أجل اطلاق سراح الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكداً أن هم الأسرى الأردنيين والفلسطينيين والعرب في سجون الاحتلال واحد.

 

ويخوض 5 أسرى أردنيين في سجون الاحتلال اضراباً مفتوحا عن الطعام منذ الثاني من ايار الماضي، مطالبين بالسماح لذويهم بزيارتهم داخل سجون الاحتلال، وتحسين ظروفهم المعيشية داخل السجون.

 

ويقبع في سجون الاحتلال 25 أسيراً، يقضون فترات حكم مختلفة.

 

وتاتي زيارة الوفد الأردني إلى الضفة الغربية، بعد لقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني ناصر جودة أمس الاثنين مع وفد من أهالي السجناء الأردنيين الذين نفذوا اعتصاماً إمام وزارة الخارجية وشؤون المغتربين.

 

من جانبه هاجم مقرر لجنة فلسطين النيابية، ورئيس لجنة الأخوة البرلمانية الفلسطينية الأردنية النائب يحيى السعود خلال حديثه لـ”إرم” اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية قائلاً “إننا كنواب نرفض هذه الاتفاقية، ونرى أنها عاراً وذلاً للأردنيين، لأن الجانب الإسرائيلي لم يوف باتفاقياته”.

 

وأضاف السعود “سنطالب عند عودتنا إلى الأردن الحكومة بفسخ التزامها باتفاقية وادي عربة المبرمة مع الأردن، واصدار مذكرات نيابية للحكومة لكي تمارس ضغوطاً على إسرائيل بخصوص الأسرى في السجون”.

 

ويتكون الوفد الأردني الذي يزور الأراضي الفلسطينية من 12 شخصاً بينهم 5 نواب من لجنة فلسطين النيابية، حيث تستمر الزيارة لـ4 أيام.

 

وتأتي الزيارة حسب النائب عبدو عليان المحسيري للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين والأردنيين في سجون الاحتلال.

 

وبين المحسيري لـ”ارم” أنه تم تجهيز عدة رسائل برلمانية لوزارة الخارجية للعمل على الضغط على إسرائيل حتى يتم تحرير الأسرى وتخفيف الضغوط التي يتعرضون لها.

 

من جانبه قال وكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين زياد أبو عين لـ”إرم” إن الوزارة تواصل جهودها في فضح سياسات الاحتلال واعتداءاته بحق الأسرى أمام المؤسسات الدولية، من خلال تقديم لوائح اتهام ضد قادته.

 

وشارك في الاعتصام عدد من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني، وأهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

 

شاهد التقرير

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث