مورينيو يتخذ سياسة الإعتماد على الشباب

مورينيو يتخذ سياسة الإعتماد على الشباب

مورينيو يتخذ سياسة الإعتماد على الشباب

 

لندن- استخدم مورينيو اسلوبا مختلفا تماما عندما تولى تدريب تشيلسي لأول مرة في 2004 وانفق ثروة على مواهب جاهزة مثل ديدييه دروجبا ومايكل ايسين وريكاردو كارفاليو وباولو فيريرا.

 

 

لكن تشيلسي استثمر الكثير في قطاع الشباب خلال العام أو العامين الماضيين وتعاقد مع لاعبين مثل إدين هازارد واوسكار وروميلو لوكاكو وكيفن دي بروين ويتوق المدرب الجديد للعمل مع اللاعبين الاصغر سنا.

 

 

وقال مورينيو في أول مؤتمر صحفي له بعدما وقع عقدا لاربع سنوات :”الموقف مختلف لكني اريد خوض هذه التجربة. لم تتغير طبيعتي ولن اقبل بالتطور بدون محاولة الفوز.. ابدا.”

 

 

وأضاف “محاولة تحقيق الفوز أكثر صعوبة من محاولة ان تكون ناجحا وفي الوقت نفسه تطور لاعبين شبان وتمنح الفريق شخصية.. لكني أريد ذلك خلال هذه المرحلة من مسيرتي.”

 

 

وتابع “امتلك الألقاب والمال.. أريد تحديات. لا شيء يحفزني أكثر من التحديات. الأمر يتعلق بتغيير النادي.. والنادي يعتقد ذلك أيضا.”

 

 

ولعب هازارد واوسكار دوما في التشكيلة الأساسية في الموسم المنصرم حيث فاز تشيلسي بكأس الأندية الأوروبية وتأهل لدوري أبطال أوروبا بحصوله على المركز الثالث في الدوري الممتاز.

 

 

وامضى المهاجم لوكاكو والجناح دي بروين والمدافع توماس كالاس الموسم معارين ألى وست بروميتش البيون وفيردر بريمن وفيتيس ارنهيم على الترتيب لكن مورينيو أشار إلى أن الثلاثة سيعودوا إلى الفريق على الفور.

 

 

وقال المدرب البالغ عمره 50 عاما: “تخيلوا إذا اعدنا لوكاكو ودي بروين وربما كالاس. استعادة ثلاثة لاعبين.. هذا الإنفاق يساوي صفرا لأن الإستثمار تم من قبل.”

 

 

واستطرد قائلا :”انا أكثر من سعيد بفعل ذلك وبمساعدة هؤلاء الشباب على التطور. ليس بناء الفريق لأن الفريق له هيكل.. لكني اريده أن يتطور.”

 

 

وكان لمورينيو نبوءة متهورة عندما انضم إلى تشيلسي في المرة الأولى وتوقع أن النادي اللندني سيفوز بلقبه الأول في الدوري الممتاز في 50 عاما في الموسم التالي مباشرة

 

 

واوفى مورينيو بتعهده كما أضاف لقبا ثانيا على التوالي في 2006 لكن هذه المرة كان متحفظا بشكل أكبر.

 

 

وقال المدرب السابق لريال مدريد وانترناسيونالي وبورتو: “لا أريد أن يدفعني أحد لهذا الطموح. امتلك حافزا كافيا وثقة في نفسي.”

 

 

وأضاف “اذا لم نفعلها لكن اظهرنا تطورا في الموسم الأول وإننا نسير في الطريق الصحيح فأعتقد أننا سنكون الأبطال في الموسم الثاني.”

 

 

كما قال مورينيو إن فرناندو توريس قد لا يزال له مستقبل في النادي رغم أنه فشل في الإرتقاء لمستوى التوقعات دائما منذ ترك المهاجم الإسباني ليفربول قبل عامين ونصف العام في صفقة انتقال بريطانية قياسية بلغت قيمتها 50 مليون جنيه استرليني (77.63 مليون دولار).

 

 

وقال المدرب “انه لاعب متعاقد مع تشيلسي وهو أكثر من سعيد بالبقاء وبذل الكثير من الجهد. اعتقد ان يستحق احترامي على الأخص واحترام النادي.”

 

 

وتابع “هذا الإحترام يبدأ من الحديث معه وجها لوجه بعد كأس القارات (في البرازيل هذا الشهر) وبعد ذلك التوصل لأفضل قرار لنا جميعا. اذا كان الأفضل لنا جميعا هو بقاء فرناندو لنساعده ونحاول استخراج أفضل ما عنده.” 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث