أمن الرئيس المصري ينهي اعتصاماً بالقوة

أمن الرئيس المصري ينهي اعتصاماً بالقوة

أمن الرئيس المصري ينهي اعتصاماً بالقوة

القاهرة – عمرو علي

قرر مصابو الثورة فض اعتصامهم بعد أن هددتهم قوات أمن الرئيس بالقبض عليهم، وقاموا بتحرير محاضر ضدهم في قسم القاهرة الجديدة بتهمة قطع الطريق، فضلا عن التهديدات التي تلقوها بالقتل إذا حاولوا الاقتراب من منزل الرئيس.

وأكد إسلام صلاح على أنهم قرروا فض الاعتصام بعد أن تم تلفيق قضايا جديدة لهم، منها تهمة قطع الطريق رغم أنهم كانوا يجلسون على الرصيف وعلى مسافة بعيدة عن منزله، مؤكدا على أنهم تعرضوا لمضايقات كبيرة من قبل الأمن وأجبروهم على توقيع إقرارات بعدم الاعتصام أمام منزل الرئيس مرسي، مشيرا الى ان الامن هددهم بالقتل لو حاولو الاقتراب من منزل الرئيس.

وأضاف صلاح أن ما تعرضوا له أمام منزل الرئيس يكشف أن النظام لا يتغير، وأنه لا فرق بين مرسي ومبارك، وأن الداخلية لم تتغير أيضا وتلفق القضايا لمصابي الثورة وأسر شهدائها وتواصل اعتداءها على المواطنين.

وكان مصابو ثورة يناير قد أعلنوا عن الاعتصام قبل فضه من أجل 10 مطالب، وهي: علاج المصابين بشكل لائق ومحترم، ورفع الظلم المتعمد من قبل الداخلية، والقضاء على أسر الشهداء والمصابين بتعمد تلفيق قضايا لهم، وإهانتهم واذلالهم، والحكم عليهم بعشرات السنين، في الوقت الذي يتم الإفراج عن قاتليهم من الداخلية والحزب الحاكم السابق.

كما طالبوا بإصدار قوانين تحمي أسر الشهداء ومصابي الثورة من استهدافهم وحبسهم بالإضافة إلى إصدار مرسوم رئاسي بالعفو عن المصابين وأسرهم الذين تم اصدار احكام جائرة ضدهم ، بالإضافة إلى تكريم يليق بأسر الشهداء والمصابين، وطالبوا أيضا بكشف المحاولات السياسية لإظهارهم على أنه ليس لهم الحقية والأولية الشرعية والثورية في التصدر في المشهد السياسي ، كما طالبوا بتفعيل المادة رقم 65 من الدستور الخاصة بحقوقهم، والتي مازالت حبرا على ورق.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث