السياحة الفلسطينية تزدهر بفضل تركيا وأندونيسيا

السياحة الفلسطينية تزدهر بفضل تركيا وأندونيسيا

السياحة الفلسطينية تزدهر بفضل تركيا وأندونيسيا

رام الله ـ خاص من فالح طه

شهدت الأراضي الفلسطينية في الأونة الأخرة حركة سياحية نشطة نسبة للعام السابق حيث تعمل وزارة السياحة و الاثار الفلسطينية على جذب السياح في مختلف أوقات السنة نظرا لاشتداد الحركة السياحية في المناسبات الدينية والاعياد، مما يساعد في زيادة الدخل الفلسطيني نتيجة للسياحة ومما سيساعد في كسر الحصار على مدن وقرى الضفة الغربية والقدس المحتلة المحاطة بالجدران والحواجز والعوازل التي تعيق الحركة.

وفي مقابلة مع (إرم) قالت وزيرة السياحة و الأثار الفلسطينية رولا معايعة: إشتدت الحركة السياحية في فلسطين هذا العام خلافا للسنوات التي مضت، من خلال تشجيع السياح على زيارة الأراضي الفلسطينية ومدينة القدس المحتلة للتعرف على المقدسات الأسلامية والمسيحة في مدينتي القدس وبيت لحم في ظل تضيق الخناق على الاراضي الفلسطينية فقد عملت وزارة السياحة برنامجا للسياح ليتعرفوا على ما يحصل من ظلم وعدوان لمسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من خلال الحفريات تحت المسجد الاقصى ولمشاهدة مدينة بيت لحم الاثرية مهد المسيح عليه السلام.

واضافت معايعة” كانت اكثر الزيارات هي من دولتي تركيا وأندونيسا وقدرت زياراتهم لهذا العام ب3 اضعاف الاعوام السابقة، وقامت وزارة السياحة بإجراء اتفاقات مع شركات السياحة في الضفة الغربية والقدس التي تعمل على استقطاب السياح لتقوية زيارات السياح من خلال توفير العروض لهم وتوفير اسعار مناسبة للفنادق التي سيقيم بها السياح طوال فترة إقامتهم في فلسطين”.

وأوضحت معايعة الزيارات السياحية تزيد من الدخل الفلسطيني فتؤثر تأثيرا إيجابيا من خلال تسوقهم في الأسواق الفلسطينية وشرائهم للمنتاجات لاسيما التحف التذكارية، وزيادة الدخل يأتي أيضا من خلال الاقامة في الفنادق الفلسطينية و العربية وتعمل وزارة السياحة حاليا على تنظيم جدولا للسياح كي يزوروا المدن الفلسطينية، اي لا تقتصر الزيارات في الاعياد و وقت الحجيج في بيت لحم او في مدينة القدس بل ستشمل الزيارات لكافة المدن الفلسطينية ليتعرفوا على اوضاع الفلسطينين عن قرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث