نواب الأردن يتجاهلون طلب طرد السفير السوري

نواب الأردن يتجاهلون طلب طرد السفير السوري

نواب الأردن يتجاهلون طلب طرد السفير السوري

عمّان – اكتفت لجنة الشؤون العربية والدولية في مجلس النواب الأردني بطلب اعتذار السفير بهجت سليمان رسمياً عن تصريحات صدرت عنه، ارتأت اللجنة أنها بمثابة تهديد للأردن.

وأكد رئيس اللجنة النائب بسام المناصير خلال اجتماع عقدته اللجنة الأحد أن موقف الأردن من النزاع السوري كان وما يزال واضحاً، وهو الدفع باتجاه إيجاد حل سياسي للأزمة، لافتاً إلى العبء الذي تتكبده المملكة لاستقبالها أعداداً ضخمة من اللاجئين، وقال المناصير إنه كان على السفير السوري شكر الأردن على موقفه لا مهاجمته والإساءة إليه.

 

وكان سجال لفظي حدث بين سليمان والمناصير خلال اليومين الماضيين، على خلفية تعليق نشره الأول على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، انتقد فيه نشر صواريخ “باتريوت” على الحدود الأردنية السورية، قائلاً إن لدى سورية صواريخ مضادة للباتريوت، ما اًعتبر تهديداً مبطناً للأردن.

هذا الكلام دفع المناصير، بصفته رئيسا لـ “الدولية النيابية”، للرد على السفير السوري عبر تصريحات صحفية، مطالباً بـ “طرده لوقاحته”.

 

وعاد سليمان لشن هجوم لاذع على المناصير، أطلق فيه عليه لقب “سيناتور”، وقال: “حين يتسلم أمثال السيناتور المناصير مقاليد الأمور في الأردن فإنه يصبح من الوقاحة بقاء السفير السوري في عمان”.

هذا السجال أدى لتدخل من قبل وزارة الخارجية، وذلك عبر رسالة أرسلها وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة للسفير سليمان، اعتبرت بمثابة إنذار نهائي وتحذير له.

واعتبرت “الخارجية” أن السفير سليمان “تجاوز كل الأعراف والممارسات الدبلوماسية، من خلال تصرفاته ولقاءاته المعلنة وغير المعلنة وتصريحاته المرفوضة والمدانة، ومن على الأراضي الأردنية التي يفترض أنه يمثل سياسة بلاده فيها”.

 

وأكد جودة أن أي تصرف قادم يصدر في هذا الإطار من قبل السفير سينتج عنه فوراً اتخاذ الإجراءات الدبلوماسية، حسب الأعراف والممارسات المتبعة، بما في ذلك اعتباره شخصاً غير مرغوب فيه على الأراضي الأردنية.

السفير السوري رد على تصريحات جودة بنشر حملتين إعلاميتين على صفحته على الفيسبوك، طالبت الأولى بإسقاط ناصر جودة وزير الخارجية الأردني، فيما أعلنت الأخرى السفير ممثلاً للأردنيين، واستقبلت مداخلات لأردنيين يعلنون أن السفير السوري يمثلهم..!

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث