عباس يطلب التعجيل بإطلاق السجناء القدامى

عباس يطلب التعجيل بإطلاق السجناء القدامى

عباس يطلب التعجيل بإطلاق السجناء القدامى

رام الله – (خاص) فالح طه

قال زياد أبو عين وكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينين في مقابلة خاصة لـ (إرم): “إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلب من الإدارة الامريكية التعجيل في قضية إطلاق سراح الأسرى الفلسطينين القدماء، ومن بينهم أسرى ما قبل إتفاق (أوسلو)، أي ما قبل عام 1994، إضافة إلى ما وعد به رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت، وفي أوانها كانت هناك قراءة أمريكية إيجابية تفهمت المطلب الفلسطيني جيداً، واتصلت بالجانب الإسرائيلي، وأبلغته بأن هناك أسرى يجب تحريرهم”.

 

وتابع بالقول: “لكن إسرائيل تحاول اللعب في هذا الملف من خلال تجزئته من جهة، أو من خلال محاولة تخصيصه هنا أو هناك، والقيادة الفلسطينية مصممة على الإفراج عن كافة الأسرى الذين اعتقلوا قبل عام 1994 من خلال وضع آلية للإفراج عنهم تزامناً مع الوعد الذي قدم من أولمرت للرئيس الفلسطيني عباس، والقيادة تأمل الإسراع بتنفيذ هذه الوعودات”.

 

وأضاف أبو عين: “على الإدارة الأمريكية أن تمتلك الأخلاق السياسية والجرأة السياسية، وأن تخرج من دائرة التمييز والعنصرية من خلال تحميل إسرائيل المسؤولية، لكن الولايات المتحدة الأمريكية هي الراعية لهذا الاحتلال الإسرائيلي، فالإدارة الأمريكية بكل مكونتها ترعى الإحتلال الإسرائيلي، ويجب على الإدارة الإمريكية احترام القانون الدولي الإنساني، وأن لا تكون فزاعة لإسرائيل بكل ممارساتها وسلوكياتها التي تخالف الأنظمة والقوانين والسلام العالمي”.

 

وأكد أبو عين أن الوضع داخل سجون الاحتلال أصبح مزرياً حالياً نتيجة لما يتعرض له الأسرى من قمع وتعذيب وعزل، وأن مصلحة السجون الإسرائيلية تضرب المواثيق الدولية عرض الحائط ،وأن الأسرى المضربين عن الطعام دخلوا مرحلة خطيرة ويعانون الأمرين لاسيما الأسرى الاردنيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث