مالي تبدأ محادثات مع المتمردين من أجل هدنة

مالي تبدأ محادثات مع المتمردين من أجل هدنة

مالي تبدأ محادثات مع المتمردين من أجل هدنة

إرم ـ وتأتي المحادثات التي تجرى في عاصمة بوركينا فاسو المجاورة وتنتهي يوم الاثنين في أعقاب اول اشتباكات تقع منذ شهور بين جيش مالي ومتمردي جبهة تحرير ازواد هذا الأسبوع حيث تقدمت القوات الحكومية نحو بلدة كيدال آخر معاقل الطوارق في الشمال الشرقي النائي لمالي.

وشنت فرنسا حملة عسكرية كبيرة في يناير/ كانون الثاني كسرت سيطرة المقاتلين الاسلاميين الذين تربطهم علاقات بتنظيم القاعدة على ثلثي مالي من ناحية الشمال وسمحت للطوارق بالعودة إلى السيطرة على معقلهم التقليدي في كيدال.

وتدفع باريس، التي ستسلم السيطرة لقوة حفظ سلام تابعة للامم المتحدة في مالي الشهر القادم، نحو اجراء انتخابات في 28 من يوليو/ تموز لاتمام التحول الديمقراطي بعد الانقلاب العسكري الذي جرى في البلاد العام الماضي بدفع من انتفاضة الطوارق.

والهدف الاولي للمحادثات هو الاتفاق على هدنة وخلق الظروف لعودة حكومة مالي وقواتها المسلحة إلى كيدال قبل الانتخابات الرئاسية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث