جبهة 30 يونيو: لن نهتف بسقوط حكم العسكر

جبهة 30 يونيو: لن نهتف بسقوط حكم العسكر

جبهة 30 يونيو: لن نهتف بسقوط حكم العسكر

القاهرة – (خاص) من عمرو علي

بعدما أدرك الجميع انحياز الجيش بشكل واضح لمطالب الشعب، نظمت جبهة “30 يونيو” مؤتمراً صحفياً عالمياً الثلاثاء للرد على ادعاءات تنظيم الإخوان بأن ما حدث في مصر كان “انقلاباً لا ثورة”، وعرضت الجبهة لقطات فيديو تصور اعتداءات لأعضاء الإخوان على المتظاهرين المعارضين طوال محطات مختلفة من حكم الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وقال خالد تليمة، عضو الجبهة، في المؤتمر الذي عقد تحت عنوان “ثورة لا انقلاب”، إن المؤتمر يوجه رسالة لكل العالم بأن الشعب خرج للشوارع فى 30 يونيو لتصحيح مسار ثورة 25 يناير 2011، مضيفا: “نحن في ظهر شرطتنا وجيشنا، ولا يمكن أن نطلق على تجمعات مسلحة وصف تظاهرات سلمية”.

 

أما أحمد دومة – الذي تم الإفراج عنه مؤخراً بعد براءته من تهمة الاعتداء على مقر تنظيم الإخوان في المقطم- فقد قرأ البيان الذي أعدته الجبهة والذي يقول: “إن مرسي اختار الانحياز لجماعته وتقسيم المجتمع، وإن شعبنا أطاح بـ”مبارك”، وفي 30 يونيو عاد المصريون إلى الاعتراض على نفس الأسلوب بعد أن عادت مصر إلى عصر الحزب الواحد”، وأكد دومة: “كان الإعلان الدستوري الذي أصدره مرسي محاولة لإعادة إنتاج النظام السابق، وأصدر دستوراً كتبه تيار واحد، وسعى الإخوان لعمل قوانين لتقييد حرية الرأي، وجعلت سياساتهم أغلبية المصريين يدركون أنهم أمام نظام فاشي، ويبتعد عن المسار الديمقراطي، وسعوا لأن تكون مصر أرضاً خصبة للجهاديين الإسلاميين، فأصبحت سيناء خارج نطاق الدولة، فأصبح النظام خطراً على الأمن القومي”.

 

وتابع الناشط السياسي أحمد دومة: “الإخوان استخدموا كل الطرق للسيطرة على الدولة، ووصلت سياساتهم إلى حد التهديد بحرب أهلية، وفي ظل ذلك كان من المستحيل أن تعمل المعارضة من داخل النظام، مع عدم استقلالية الأجهزة التنفيذية وعدم استقلال النائب العام، وهو ما لم يترك لنا فرصة إلا النزول للشارع لننقذ ديمقراطيتنا”، وأشار في النهاية إلى أن الشعب قال كلمته وانحازت لها مؤسسات الدولة وعلى رأسها القوات المسلحة، مخاطباً شباب الإخوان: “لا تسمحوا لقيادتكم أن تورطكم أكثر، ونتمنى أن تنأوا بأنفسكم عن جرائم قياداتكم”.

 

وفي تعليقه على أحداث الحرس الجمهوري، قال شادي الغزالي حرب: “الدم المصري كله حرام، ونرفض إسالة أية دماء، وندعو للالتزام بالسلمية حتى لا نتعرض لهذا الموقف البشع، ونطالب بهيئة تحقيق محايدة، لكن ينبغي أن نلاحظ أيضاً أنه قبل هذه الأحداث وبعد خطبة مرشد الإخوان في رابعة العدوية قُتل نحو 40 مصرياً”، أما هيثم الشواف فقد علق على انسحاب حزب النور من المشهد السياسي قائلا: “أعضاء (النور) يعتبرون أنه لم تحدث ثورة، ويحاولون عرقلة المسار الديمقراطي، وموقفهم غريب جداً”.

 

وعن وصفهم بأنهم يؤيدون حكم العسكر، قالت إسراء عبدالفتاح: “كنا نقول يسقط حكم العسكر حين كان هناك حكم عسكري، أما الآن فنحن تحت حكم مدني دعمه الجيش، ولن نهتف بسقوط العسكر لأنه لا وجود له، وسنقف مع الجيش المصري ضد الإرهاب والمخططات الخارجية”.

 

نشطاء “30 يونيو” يتناولون الإفطار في “رابعة”

وفي بادرة طيبة تناسب أجواء شهر رمضان المبارك قرر عدد من النشطاء السياسيين تناول الإفطار الأربعاء مع مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميدان “رابعة العدوية” في إطار تدشينهم لمبادرة جديدة بعنوان “كلنا مصر”، وعلى رأسهم الإعلامي عبد الرحمن يوسف والدكتور هيثم الفيل نائب رئيس مجلس إدارة شركة آي كلاود للإنتاج الإعلامي.

 

وفي هذا الصدد قال عبد الرحمن يوسف – الذي عارض والده الشيخ القرضاوي قائلا “عفوا والدي الإخوان دعاة عنف، جميع النشطاء الذين قرروا التوجه إلى رابعة العدوية شاركوا في ثورة 30 يونيو، ويرون أن الدكتور محمد مرسي رئيس سابق ولا شرعية له الآن، ولكنهم يتوجهون إلى معتصمي رابعة في إطار مبادرة للمصالحة ولم شمل الشعب وحقن الدماء”.

 

وردا على سؤال بشأن هل قاموا بالتنسيق مع نشطاء أو قيادات إخوانية برابعة العدوية؟، أكد يوسف أنه تنامى إلى سمعهم ترحيب عدد من القيادات والشباب بالمبادرة ويعولون على أن لديهم رسالة بالحب ترفض الإقصاء لأي فصيل في المجتمع، مضيفا أن أصحاب المبادرة سيتجمعون الأربعاء الساعة السادسة مساء أمام نادي الزهور ومن ثم سينطلقون إلى رابعة العدوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث