محامي السنوسي يدعو ليبيا لتسليمه للاهاي

محامي السنوسي يدعو ليبيا لتسليمه للاهاي

محامي السنوسي يدعو ليبيا لتسليمه للاهاي

إرم – طالب محامي “عبد الله السنوسي” مدير مخابرات الزعيم الليبي الراحل “معمر القذافي” بتسليم موكله للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، حيث لن يواجه احتمال المعاقبة بالاعدام.

 

والسنوسي مطلوب لدى المحكمة فيما يتصل بتهم إصدار أوامر بعمليات انتقامية وحشية خلال الثورة التي أطاحت بالقذافي في 2011.

 

ويواجه في ليبيا تهماً تتصل بقتل أكثر من 1200 سجين عام 1996 في سجن ابو سليم في طرابلس، وترفض السلطات الليبية تسليمه قائلة إنها قادرة على ضمان محاكمة عادلة له مثل المحكمة الدولية.

 

لكن بن إيمرسون محامي السنوسي رفض ذلك، وقال “ظل معزولا عن العالم في حبس انفرادي طوال تسعة أشهر. لم نسمع عن أن رجلاً متهمًا بجرائم خطيرة ويواجه عقوبة الإعدام غير قادر على الحديث إلى محامٍ”.

 

وضمّ إيمرسون صوته إلى مجموعة من المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان، التي تقول إنه ينبغي السماح للسنوسي وسيف الاسلام نجل القذافي الذي يواجه تهمًا مشابهة بالاتصال بمحام وضمان محاكمة عادلة لهما، أو نقلهما إلى لاهاي.

 

وكرر المحامي تعليقات محامي المحكمة الجنائية الدولية قائلاً إن ليبيا “غير قادرة اطلاقًا” على ترتيب إجراءات قضائية نزيهة ومحايدة.

 

ورفض إيمرسون تلميحات مدعي المحكمة الدولية إلى أنه ينبغي إتاحة الفرصة أمام ليبيا لمحاكمة السنوسي والقذافي تحت إشراف المحكمة إذا كان ذلك ضروريًا.

 

وقال “ينبغي تسليم السيد السنوسي على الفور إلى المحكمة الجنائية الدولية، حقوقه الأساسية تنتهك بشكل متواصل في ليبيا”.

 

وقالت ليبيا إنه لا يحق للمحكمة الدولية محاكمة الاثنين، بموجب المبدأ القائل بأن المحكمة لا تتدخل إلا إذا كانت الأنظمة القانونية المحلية غير قادرة على إتمام المهمة.

 

وتعهدت بالالتزام بالقرار النهائي للمحكمة الدولية بهذا الشأن. لكن لا أحد يتوقع أن تسلم طرابلس السنوسي بعد مزاعم عن أنها دفعت لموريتانيا 200 مليون دولار لتسليمه إلى ليبيا في تحدٍ لمذكرة اعتقال أصدرتها المحكمة الدولية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث