الشرق الأوسط: سوريا بين جبهة النصرة وحزب الله

الشرق الأوسط: سوريا بين جبهة النصرة وحزب الله

الشرق الأوسط: سوريا بين جبهة النصرة وحزب الله

إرم – (خاص)

نشرت صحيفة الشرق الأوسط مقالاً للكاتب رضوان السيد يتحدث فيها عن حال الدولة السورية، وبين مطرقة جبهة النصرة “الإرهابية” وسندان حزب الله الذي يقاتل في سوريا.

وتحدث السيد عن خطاب نصر الله الأخير الذي أعلن فيه القتال في القصير ضد التكفيريين وحماية نظام الأسد من السقوط.

وقال “عندها انطلقت وسائل إعلامه من كل ناحية في حملة على جبهة النصرة والسلفية الجهادية والقاعدة، (وهي بحسبهم تسميات متعددة لجهة واحدة)”

وأضاف الكاتب “قد دخل حزب الله في هذه الحملة على التكفيريين (الذين يسميهم الأميركيون والروس والأوروبيون: إرهابيين) الغربيون أيضا، وقبل حزب الله. بل إن وزير الخارجية الروسي رد أخيرا على وزير الخارجية الأميركي ومسؤولي حقوق الإنسان الذين طلبوا الرأفة بالمدنيين في القصير، بأن الأسد إنما يضرب الإرهابيين هناك، وليس من المنطقي أن يوقف النظام أو حزب الله إطلاق النار من جانب واحد”.

وختم “إن الشعب السوري الذي يقاتل من أجل حريته، والذي فقد مئات الألوف، وتهجر منه الملايين، هو الكفيل في المستقبل القريب بتحديد مصيره ومن يحكمه، وهو من أجل حرية القرار ضحى ولا يزال. ولا شأن بذلك لا لإيران ولا لحزب الله ولا لروسيا. فاستناد النظام إلى هؤلاء وإلى كوريا الشمالية وأمثالها هو الذي مكنه من البقاء عقودا على أعناق الشعوب العربية في سوريا ولبنان وفلسطين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث