حرب النبيذ والألواح الشمسية بين الصين وأوروبا

حرب النبيذ والألواح الشمسية بين الصين وأوروبا

حرب النبيذ والألواح الشمسية بين الصين وأوروبا

تحقق اتلصين حالياً في سياسة الإغراق الأوروبية فيما يتعلق بصادرات الاتحاد الأوروبي من النبيذ رداً على قيام الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم عقابية على واردات ألواح الطاقة الشمسية القادمة من الصين التي تبلغ نحو 21 مليار يورو .

 

وخرجت العديد من الشركات المصنعة للألواح الشمسية في أوروبا من السوق بسبب رخص الواردات الصينية ، لذا كانت الرسوم الأوروبية الجديدة التي سيبدأ تنفيذها يوم الخميس محل ترحيب، كما يؤكد رئيس شركة ايسول في بلجيكا الذي يقول إنه بامكانه التوسع في نشاطه في ظل الأوضاع الجديدة.

 

ولكن ليس كل الأوروبيين يقفون في خندق واحد .. فالمانيا ودول أخرى عارضت مخافة أن يؤدي قرار الاتحاد إلى الدخول في حرب تجارية مع الصين. وهذه المخاوف بدأت تتحقق جزئياً فشركة شاتو باشيفيل للنبيذ في جنوب فرنسا التي استفادت من تنامي استهلاك النبيذ في الصين قد تتراجع مبيعاتها.

 

واستوردت الصين 430 مليون لتر من النبيذ العام الماضي. وجاءت أكثر من ثلثي هذه الكمية من الاتحاد الاوروبي طبقاً لاحصاءات الجمارك الصينية فيما يبلغ نصيب فرنسا وحدها 170 مليون لتر.

 

ويعد الاتحاد الأوروبي أهم شريك تجاري للصين إلا أن هناك 18 تحقيقاً تجارياً يجريها الاتحاد الأوروبي بشأن الصين من بين 31 تحقيقاً ينظرها، لذا فعلى الجانبين تسوية قضية الواح الطاقة الشمسية حتى لا تفرض الصين رسوماً على النبيذ الأوروبي أو ربما تعترض طريق صناعات أوروبية أخرى.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث