جبهة الإنقاذ تتحفظ على لقاء موسى بالشاطر

جبهة الإنقاذ غاضبة من موسى

جبهة الإنقاذ تتحفظ على لقاء موسى بالشاطر

القاهرة – عمرو علي

أثار لقاء عمرو موسى رئيس حزب المؤتمر بالمهندس خيرت الشاطر نائب مرشد جماعة الاخوان المسلمين في فيلا الدكتور أيمن نور رئيس حزب غد الثورة حالة من الغضب الشديد داخل جبهة الإنقاذ المصرية، والتي تضم أغلب أحزب المعارضة المصرية، والذين أعلنوا رفضهم للقاء الذي تم ليلة أمس فى سرية تامة.

وعلى الرغم من تأكيد موسى على أن لقاءه بالشاطر لقاء شخصي وودي غرضه مناقشة الأمور المطروحة على الساحة السياسية وتبادل وجهات النظر، إلا أن قيادات جبهة الانقاذ أعلنت غضبها من ذلك اللقاء.

 

وقال موسى في تصريحات خاصة لـ “إرم” إن فعاليات 30 يوليو سيقودها الشعب المصري الغاضب من سياسات النظام الحاكم، وليس جبهة الإنقاذ أو رموزها، وإذا جلس خيرت الشاطر مع كل رموز وأعضاء ورؤساء أحزاب جبهة الإنقاذ فذلك لن يحمي هذا النظام القمعي من غضب الشارع، مشيراً إلى  أن الإخوان لن يحميهم إلا تغيير سياستهم الإقصائية والقمعية ومحاولة اختطاف الدولة.

وأضاف موسى: “لن أكذب على الشعب المصري، ولا أرى أي سلبية في أن نلتقي  مع السياسيين من الإخوان أو غيرهم، والشاطر أكد لي أن الحديث حول الخلافة الإسلامية كلام إعلام، وأكدت للإخوان أنهم لن يستطيعوا إدارة مصر بمفردهم”.

وتعليقاً علي الانتخابات المبكرة قال  موسى أنه ناقش الأمر مع الشاطر، وأكد له عدم اقتناع قيادات الإخوان بالأمر ورفضهم لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

 

وكشف حمدين صباحي زعيم التيار الشعبي، عن أنه سيكون هناك محاسبة في اجتماع جبهة الإنقاذ السبت القادم لعمرو موسى بعد اجتماعه مع الشاطر قائلاً سنستمع لرأي عمرو موسى، وسنتخذ قراراً جماعياً على سلوك موسى الفردي الذي لا يعبر عن رأي جبهة الإنقاذ التي أعلنت مقاطعتها لجماعة الاخوان.

وأكد صباحي على أن موسى لم يتشاور معه، أو مع أى من قيادات الجبهة قبل لقائه بالشاطر، مؤكداً أن هذا الموقف الفردي لن يغير موقفهم الثابت من جماعة الإخوان والخروج ضدهم حتي رحيلهم عن السلطة.

 

وأكد أبو العز الحريري القيادي بحزب التحالف الشعبي على أن لقاء موسى بالشاطر مرفوض، حتى لو كان بصفة شخصية لأن موسى ممثل لجبهة الإنقاذ، مشيراً إلى أن اللقاء يثير الشكوك والتساؤلات حول حقيقة ما دار وحقيقة أهدافه غير المعلنة.

وقال الناشط الحقوقي جمال عيد رئيس الشبكة العربية لحقوق الإنسان، إنه كان يتوقع لقاء عمرو موسى بجماعة الإخوان المسلمين، وحذر من قبل أن عمرو موسى و السيد البدوي من الممكن أن يبيعوا الجبهة من أجل مكسب سياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث