أسعار الفائدة في أمريكا تؤثر على الرهن العقاري

ارتفاع أسعار الفائدة فى الولايات المتحدة يوثر على الرهن العقاري والاستثمار

أسعار الفائدة في أمريكا تؤثر على الرهن العقاري

المقولة الشائعة في أروقة وول ستريت التي تقول (بع في شهرمايو ثم اذهب للعطلة) قد تسري على السندات بدلاً من الأسهم خلال العام الحالي.. فقد هبطت أسعار السندات وارتفع عائد سندات الخزانة العشرية 2 بالمئة لتقترب من أعلى نقطة لها على مدى 13 شهراً.

 

وعلى المستثمرين والمدخرين والمستهلكين أن يقوموا بالتالي في ظل ارتفاع أسعار الفائدة.

 

المستثمرون الذين يسعون إلى الأمان في السندات قد يعاصرون خسائر في نهاية سوق صاعد لمدة 30 عاماً وهو ما تراجع بالعوائد.

 

فينرا كيتشام من هيئة تنظيم الصناعات المالية تقول، “إذا ارتفعت أسعار الفائدة فإنه من المرجح جداً أن يفقد صندوق السندات قيمته وقد يدفع هذا مدير الصندوق إلى وقف الاستثمار. وهي خسارة لن يتم تعويضها إلا إذا عكس السوق اتجاهه وارتفعت السندات”.

 

وقفزت الفوائد على الرهون العقارية المرتبطة بسندات الخزانة العشرية لتبلغ 9 بالمئة وهي الأعلى منذ مايو العام الماضي.

 

لكن أسعار الفائدة على قروض السيارات وحسابات الادخار كانت مستقرة بسبب ارتباطها بأسعار فائدة على الأجل القصير، كما أن الاحتياطي الفيدرالي لن يرفع أسعار الفائدة على الأجل القصير في المستقبل القريب.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث