السلفيون مستاؤون من اعتذار البرادعي لأثيوبيا

هاجم حزب النور السلفي الدكتور محمد البرادعي بعد انتقاده للقيادات المشاركة في الاجتماع الوطني واعتذاره لشعبي اثيوبيا والسودان

السلفيون مستاؤون من اعتذار البرادعي لأثيوبيا

القاهرة سعيد المصرى

طالب خالد الشريف المستشار الإعلامي لحزب البناء والتنمية الدكتور محمد البرادعي زعيم جبهة الإنقاذ بالاعتذار للشعب المصري بعد رفضه الدفاع عن حقوق مصر المائية واعتذاره لإثيوبيا بدعوى الإساءة لها خلال الاجتماع الذي عقدته رئاسة الجمهورية مع القوى السياسية لمناقشة تداعيات أزمة السد الإثيوبي.

وقال الشريف في بيان لحزب البناء والتنمية، الذراع السياسي للجماعة الإسلامية “من العار على البرادعي أن يعتذر لإثيوبيا في الوقت الذي هرب من الاجتماع مع الرئيس محمد مرسي والقوى السياسية لمناقشة الإخطار التي تحيط بالبلاد وتهدد أمنها القومي “.

وأضاف الشريف “أتمنى من البرادعي أن يقدم مصلحة بلاده على مصالحه الشخصية ويجلس على مائدة الحوار ويساهم في حل المشكلات والأزمات التي يتعرض لها الوطن وعلى رأسها المشكلة القومية التي تهدد الأمن المائي المصري”.

من جانبه، هاجم حزب النور السلفي الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور ووصفه بـ”المعارضة العرجاء” بعد مهاجمته للقيادات المشاركة في الاجتماع الوطني واعتذاره لشعبي اثيوبيا والسودان.

وقال نادر بكار، مساعد رئيس حزب النور لشؤون الإعلام، إن اعتذار البرادعي لإثيوبيا يعتبر تناقضا جديدا يُضاف إلى قائمةٍ طويلة سابقة من التناقضات، مضيفاً ” لم نسمع لك رأيا ولا شاركت في حوارٍ يُهم الوطن كله..انتم معارضة عرجاء”.

وأضاف بكار في حسابه الشخصي على “الفيسبوك” الأربعاء “التحية واجبة لكل من شارك في الحوار الوطني من معارضي الرئيس الذين أدركوا الفارق بين وقت التنافس والانتقاد ووقت الاصطفاف الوطني”.

وانتقد بكار إذاعة الحوار الوطني حول سد النهضة على الهواء قائلًا: أنتقد فداحة خطأ إذاعة الحوار، لكن اعتذاراً لدولة هو امر مثير للاشمئزاز”.

وكان الدكتور محمد البرادعي قد طالب الرئيس محمد مرسي بالاعتذار لإثيوبيا والسودان عن ما وصفع بـ”إساءات الحوار الوطني” الذي عقد برئاسة الجمهورية لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وكتب البرادعي في حسابه على تويتر، الثلاثاء قائلا: “أعتذر لإثيوبيا والسودان شعبًا وحكومة عما صدر، الإثنين، في (الحوار الوطني) من إساءات، وأطالب رئيس الجمهورية بتقديم اعتذار مماثل باسم الشعب المصري.”

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث