الخليج الإماراتية: الإعلام العربي فضاءات مفتوحة وعقول مغلقة

الخليج الإماراتية: الإعلام العربي فضاءات مفتوحة وعقول مغلقة

الخليج الإماراتية: الإعلام العربي فضاءات مفتوحة وعقول مغلقة

إرم – (خاص)

تحدثت صحيفة الخليج الإماراتية عن حالة الإعلام العربي، وأساليب الرقابة التي يتبعها البعض، حيث قالت أن منها ما هو مرتبط بالتعبد لله، ومنها ما هو مرتبط بشؤون الحياة.

وقال الكاتب إبراهيم سعيد الظاهري أن الرقابة الذاتية لدى الكاتب أو الصحفي أو المذيع أعلى بكثير من الرقابة الحقيقية، بمعنى أنهم ملكيون أكثر من الملك.

ويقول “من يتابع المشهد الإعلامي في وسائل الإعلام العربية، يرى كيف تدار وتوجه الرسالة الإعلامية، بحسب فلسفة ورؤية كل مؤسسة، ووفقاً لخطها السياسي وفكرها الأيديولوجي، وبقدر ما تتحرر هذه الوسائل من ضغوط السياسة ورأس المال، بقدر ما تقترب أكثر من المصداقية، وتتسع شريحة مقتنيها ومتابعيها”.

كما أكد الظاهري أن المؤسسات العربية تدار عن طريق معايير خاصة، تختلف عن مثيلاتها العالمية.

وختم قائلاً “وإلى حين قيام القيادات العاقلة والرشيدة في عالمنا العربي بإصلاح هذا الخلل، وإعادة التوازن من وضع الرجل المناسب في مكانه المناسب، علماً، وخلقاً، أعان الله المواطن العربي على ما هو عليه، وأعطاه صبراً وحلماً، لأن في سياسة العناد، مفسدة للعباد والبلاد، في وقت تحتاج فيه أمتنا العربية إلى أهل الرأي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث