مرسي: كل السيناريوهات محتملة بشأن السد الإثيوبي

مرسي: كل السيناريوهات محتملة بشأن السد الإثيوبي

مرسي: كل السيناريوهات محتملة بشأن السد الإثيوبي

القاهرة ـ محمد عبد الحميد

شهد الاجتماع عرض لتقرير اللجنة الثلاثية لتقييم سد النهضة الإثيوبي وقال خالد القزاز، سكرتير الرئيس للشؤون الخارجية أن الدراسات التى تم إجراؤها غير كافية وغير مناسبة لسد بهذا الحجم وبهذه الضخامة، حيث أوصى التقرير  بتغيير أبعاده لأنها غير مناسبة، وإنه يجب على أثيوبيا أن تلتزم بتقديم دراسات وافية حول أضرار سد النهضة، لافتا إلى أن وزارة الري أوصت بتشكيل لجنة للإشراف على إنشاء وتشغيل سد النهضة.

وبدا لافتا من خلال الاجتماع حرص الرئيس مرسي أن يؤكد على ضرورة التوافق بين مصر وإثيوبيا والسودان حول بناء سد النهضة، وأنه أمر ضروري قبل الشروع ببناء السد”، موضحا أن المرحلة الثانية لبناء السد تتضمن كيفية إدارة هذا البناء الضخم بما يضمن عدم الضرر بأمن مصر المائي، كما حرص مرسي  على تكرار دعوته للقوى السياسية للاصطفاف، ومنع أي تهديدات موجهة لمصر فيما يتعلق بملف مياه النيل.

وقال الشيخ حسن الشافعى، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، يجب الا نلجأ إلى خيار القوة  فى التعامل مع أثيوبيا وإنما يجب أن نسعى لتنمية جسور الحوار والثقة المتبادلة والتفاهم والتشاور، لاسيما وإن مصر تربطها بإثيوبيا علاقات تاريخية وثيقة.

وقال الدكتور أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، إننا نحتاج إلى فريق دبلوماسي يجمع بين الدبلوماسية الشعبية والرسمية، ليعمل على ثلاثة محاور تشمل دول الجوار الأثيوبى واستخدامهم للضغط على أثيوبيا.، مضيفا: “لا يجب استثناء التلويح باللجوء إلى الحل العسكرى وإن كان مستبعدا فى الوقت الحالي.

بينما قال عمرو حمزاوي، القيادى بجبهة الإنقاذ: يجب إرسال وفود رسمية وشعبية إلى إثيوبيا، للعمل على حماية حصة مصر من مياه النيل مع  ضرورة وقف سيل التصريحات غير المسؤولة  التى تخرج من أماكن مختلفة داخل الدولة بعضها لا يخدم المصلحة الوطنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث