اشتباكات بين حزب الله والمعارضة السورية بلبنان

قتلى في اشتباكات بين حزب الله والمعارضة السورية

اشتباكات بين حزب الله والمعارضة السورية بلبنان

إرم ـ ذكر مصدر مطلع أن 15 شخصا قتلوا في الاشتباك شرقي بلدة بعلبك في سهل البقاع إلا أن العدد الفعلي لن يتضح إلا بعد انتشال الجثث من المنطقة الحدودية النائية والوعرة، واضاف المصدر ان احد مقاتلي حزب الله قتل.

وامتد الصراع الدائر في سوريا منذ عامين الى جارتها الصغيرة وهزت المعارك مدينة طرابلس في الشمال وسقطت صواريخ على سهل البقاع وجنوب بيروت.

ويقاتل مقاتلو حزب الله في صفوف الجيش السوري لطرد المعارضة من مدينة القصير الحدودية في حين انضم مقاتلون سنة من لبنان لمعارضي الرئيس السوري بشار الأسد.

ودارت أحدث معارك قرب عين الجوزة وهو لسان من الاراضي اللبنانية يمتد داخل سوريا. وقالت مصادر إن كمينا ربما يكون قد نصب للمعارضة اثناء اقامة منصة لاطلاق صواريخ على المناطق الشيعية في سهل البقاع.

وقال معارضون سوريون انهم سيشنون هجمات داخل لبنان ردا على مساندة حزب الله لهجوم قوات الأسد على القصير وهي مدينة استراتيجية بالنسبة لامدادات الأسلحة للمعارضة ولعبور المقاتلين الذين يأتون لسوريا من لبنان.

وأعلنت الأمم المتحدة أمس ان ما يصل إلى 1500 مصاب ربما يكونون محاصرين داخل القصير وحذرت جميع الاطراف بانها ستحاسب على ما تسببه من معاناة للمدنيين هناك.

إلا ان دبلوماسيين في مجلس الامن قالوا إن روسيا منعت المجلس من اصدار بيان يبدي مخاوفه إزاء حصار القصير منذ اسبوعين متعللة بان المجلس لم يحرك ساكنا حين استولى معارضو الأسد على المدينة من قبل.

وقتل 80 ألف شخص على الاقل في أكثر من عامين من القتال الذي يخوضه معارضون يغلب عليهم السنة للاطاحة بالاسد وعبر نحو 1.5 مليون لاجيء الحدود ما اشعل فتيل توتر طائفي في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث