القوى الثورية المصرية تتوعد مرسي والإخوان

القوى الثورية المصرية تتوعد مرسي والإخوان

القوى الثورية المصرية  تتوعد مرسي والإخوان

القاهرة- (خاص) من عمرو علي

قالت ليلى مرزوق، والدة خالد سعيد (شهيد قانون الطوارىء) وأحد أسباب قيام الثورة المصرية تعليقاً على قرار إخلاء سبيل المتهمين بقتل ابنها: “حسبي الله ونعم الوكيل في اللي قتلوا إبني، واللي قتلوا شباب مصر”، ولن اترك حق ابني وجميع شباب مصر الذين يموتون كل يوم للدفاع عن الشعب المصري.

 

واصفة الاعتداء الواقع عليها من قبل أهالي المتهمين بقتل نجلها داخل قاعة المحكمة بأنه بلطجة وإرهاب، مشيرة إلى أن قوات الأمن سمحت بدخول أهالي المتهمين ومعهم (الشوم والمطاوي)، وأنها تعرضت للتفتيش قبل دخول الجلسة أكثر من مرة في حين دخل أهالي المتهمين ومعهم الشوم أمام أعين الأمن دون تفتيش.

 

وطالبت والدة خالد سعيد الجيش بتأمينها وحمايتها بعد أن وصل الأمر إلى إخراج المطاوي لها ومحاولة ضربها بالشوم، مشيرة إلى أنها ستشارك مع الثوار في وقفتهم الاحتجاجية الخميس المقبل في الذكري الثالثة لوفاة خالد سعيد.

 

وعلى جانب آخر توعدت القوي الثورية في مصر للرئيس مرسي ولجماعة الاخوان والنائب العام وذلك بعد قرار محكمة جنايات محكمة جنايات الإسكندرية في جلستها بإخلاء سبيل المتهيمن بقتل خالد سعيد ايقونة الثورة المصرية وأحد أسباب قام الثورة المصرية والذي قتل على يد الداخلية المصرية في عام 2010.

 

جاء ذلك فى أعقاب قرار المحكمة بإخلاء سبيل “أمين شرطة محمود صلاح محمود ورقيب الشرطة عوض إسماعيل سليمان”، نظراً لقضائهم فترة الحبس الإحتياطي التي تجاوزت 35 شهراً، وبناء على حكم محكمة النقض الذي ألغى العقوبة وما يترتب عليها من آثار، كما طالب بالتأجيل للاطلاع على الدعوى وحكم محكمة النقض، فضلاً عن الاستماع لشهود الإثبات.

 

وتحولت قاعة وساحة المحكمة إلى ساحة من الإشتباكات بين أهالي المتهمين وقوات الأمن وبين الثوار بعد اعتداء أهالي المتهمين علي ليلي مرزوق والدة خالد وشقيقته زهراء سعيد (بالشوم وتهديدهم بالسنج والمطاوي).

 

وأعلنت القوى الثورية عن تنظيم وقفة احتجاجية الخميس المقبل في الذكري الثالثة لوفاة خالد سعيد أمام نفق كيلوباترا بالاسكندرية للمطالبة بالقصاص لدمه.

 

وأكد عصام الشريف (منسق الجبهة الحرة للتغيير السلمي) على أن تبرئة قتلة خالد سعيد هو إهانة للثورة المصرية لأن خالد سعيد هو أيقونة الثورة ويأتى ذلك ضمن مسلسل تبرئة من قتلوا الثوار والشعب المصري، مشيراً إلى أن الرئيس مرسي وجماعته ونائبهم الذي وصفه بالخاص لجماعة الإخوان يتحملون مسؤولية سير المحاكمات في هذا الطريق، وعدم تحقيق القصاص العادل، كما أن الاعتداء علي والدة خالد سعيد واخته هو أهانة لكل مصري يعيش على أرض الوطن واستمرار لنهج داخلية الإخوان القمعي. 

 

وقال محمد عبد العزيز عضو المكتب التنفيذي للتيار الشعبي: “لن نصمت على حق خالد سعيد ايقونة الثورة المصرية، ولن نتازل عن حقه مهما مرت الأيام”، مشيرا إلى أنه لا فرق بين نظام مبارك ونظام الإخوان الذين يقتلوا الشعب المصري دون أن يحاكموا، وأن وعود قصاص مرسي للشهداء تبخرت بعد تبرئة قتلة خالد سعيد وقتلة الثوار قائلاً موعدنا في 30 تموز يونيو المقبل لأخذ حق جميع افراد الشعب.

 

ومن جانبه قال الدكتور محمد أبو الغار رئيس حزب المصري الديمقراطي الإجتماعي، إن السبب الرئيسي في اخلاء سبيل المتهمين بقتل خالد سعيد هو تقاعس وزارة الداخلية عن تقديم الأدلة الكافية حول إدانة المتهمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث