المعداوي: شفيق وقع اتفاقية السياح الإيرانين

المعداوي: شفيق هو من وقع اتفاقية السياح الإيرانين

المعداوي: شفيق وقع اتفاقية السياح الإيرانين

القاهرة – محمد عز الدين

قال المهندس وائل المعداوى وزير الطيران إن الإتفاق على تبادل الوفود السياحية بين مصر وإيران حدث  قبل الثورة بعد توقيع الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني وقتها اتفاقية مع نائب الرئيس الإيراني لتشغيل خط  طيران منتظم بين القاهرة وطهران تعمل عليه شركتان من مصر هما مصر للطيران “الرسمية الحكومية”، و” ليجر” المملوكة لرجل الأعمال رامى لكح، والتى تغير اسمها حالياً إلى “إير ممفيس”، لافتاً إلى أن “لكح” كان هو صاحب مبادرة تشغيل الخط، وتوسط فى هذا الاتفاق بين الحكومة المصرية قبل الثورة والحكومة الإيرانية.

ونفى وزير الطيران المدني فى مؤتمر صحفى السبت بمقر وزارة الطيران وجود أي صلة للمهندس خيرت الشاطر رجل الأعمال نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بموضوع نقل السياح الإيرانيين لمصر.

وأضاف المعداوي أن هذا الاتفاق موجود فى سلطة الطيران المدنى المصرية ولا دخل للشاطر به من قريب أو بعيد، وأوضح أن ما يتردد عن وجود شراكة بين لكح والشاطر لايعرف عنه شيئاً.

 من جانبه، قال عماري عبد العظيم رئيس شعبة السياحة بالغرفة التجارية للقاهرة، أن مصر ترحب بالسائحين القادمين بجميع جنسياتهم المختفلة للتعرف على مصر ومدنها السياحية وتاريخها وحضارتها، لافتاً إلى أن ذلك لا يتخطى العادات والتقاليد المصرية أو المساس بالدين والأمن القومي لمصر.

وقال أن السياحة الإيرانية لمصر تندرج تحت نمط السياحة الكلاسيكية والثقافية للمواطنين، وأضاف أن هدفهم الاستمتاع بإجازتهم وزيارة معالم مصر، وقال: “أنهم ليسوا رجال دين أو يحاولون نشر مذهب معين فى مصر حيث أن الشيعة دخلوا مصر فى أحدى الحقب التاريخية، ولم يؤثر وجودهم على المصريين ولا داعي للخوف والقلق من السياحة الإيرانية”.

وكشف عمارى عن محاولة بعض المتشددين الإسلاميين و”الإخوان” تشويه انفتاح مصر سياحياً على كل دول العالم، بتصريحات غير مسؤولة صدرت من تيارات متشددة في وسائل الاعلام المختلفة.

وقال عمارى ان شركات السياحة المصرية تفضل السياحة الإيرانية مقارنة بباقي الجنسيات بسبب ارتفاع إنفاق السائح الإيراني، والتى تبلغ 200 دولار فى اليوم مقارنة بباقى الجنسيات التي لاتتجاوز 60 دولار.

وألمح عماري إلى معاناة منطاق الأهرامات بالقاهرة والأقصر وأسوان من تراجع السياح بنسبة 80% تقريباً مقارنة بفترات سابقة، وهو ما ينذر بكارثة وأعتبر أن السياحة الإيرانية تمثل “طوق نجاه” للسياحة وانعاش للحركة التجارية فى مصر، خاصة في ضوء تزايد المضايقات لبعض الجنسيات من السائحين في منطقة الأهرامات وعدم قضاء شرطة السياحة على هذه التجاوزات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث