الإخوان تحمل النظام السابق مسؤولية توقيف برهامي

الإخوان تحمل النظام السابق مسؤولية توقيف برهامي

الإخوان تحمل النظام السابق مسؤولية توقيف برهامي

القاهرة- (خاص) من سعيد المصري

سارعت جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة في التبرؤ من مسؤولية توقيف الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية بمطار العرب فور قدومه من مطار جدة بعد أدائه مناسك العمرة، فكشف الدكتور أحمد عارف، المتحدث باسم الإخوان، أنه تعرض لنفس ما حدث للشيخ ياسر برهامي من توقيف بالمطار، وقال أنه أثناء عودته قبل أسابيع من أحد السفريات الخارجية تم إيقافه في مطار القاهرة وسحب جواز سفره بسبب وجود اسمه في كشوف الترقب، لأن هذه القوائم لم يتم تنقيتها منذ عهد النظام السابق.

 

و قال عارف فى تصريحات نشرها حزب الحرية والعدالة عبر صفحته الرسمية على “فيس بوك”، أنه تحدث إلى سلطات المطار بشكل ودي، وتم إخلاء سبيله دون أن يجري أي اتصالات وبشكل ودي، واعتبر عارف أن هذا الكشوف من قبل الثورة وكانت تعدها أمن الدولة، ولذلك نطالب الجهات الأمنية أن تتابع هذه الكشوف لأنها موروثة من النظام السابق.

 

و أكد عارف أنه يجب ألا يوضع أي إسم على كشوف الترقب دون أذن نيابة طبقًا للدستور الذي يكفل الحرية، قائلًا أن الموقف ليس موجها ضد الشيخ ياسر برهامى ولكنه خطأ غير مقصود.

 

وأكد عاشور الحلواني، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة، أن إيقاف الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، لدى عودته من المملكة العربية السعودية بعد أدائه العمرة بالسعودية، من دون سند قانوني، يعد إجراء تعسفياً.

 

وأضاف الحلواني في تصريحات له أنه بعد ثورة 25 يناير يجب احترام الآليات القانونية وكرامة ومكانة كل إنسان في مصر، وإذا كان هناك خطأ في هذا القرار فإنه يجب محاسبة المسؤول عنه.

 

وأكد عزب مصطفى عضو الهيئة العليا لحزب الحرية و العدالة، أن ما تعرض له الشيخ ياسر برهامي النائب الأول للدعوة السلفية يحدث كثيراً، مطالبا بضرورة تقديم حسن النية في ذلك، مضيفاً ” إن ياسر برهامي ليس مجرما أو مختلسا كي يتم وضعه على قوائم الترقب، مضيفا أن ما تعرض له أمر غير مقصود حتى يثب عكس ذلك”.

 

في المقابل صرح نادر بكار، المتحدث الرسمي باسم حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية: “إن كل الخيارات القانونية والإعلامية مطروحة للرد على الانتهاك الذي تعرض له الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة”، مضيفاً “للمرة الثانية يتم توقيف أحد قيادات حزب النور أو الدعوة السلفية في المطار لأن اسمهم مدرج على قوائم ترقب الوصول”.

 

وتساءل بكار: “ماهي الخلفية القانونية التي يستند إليها من أطلق هذه التعليمات؟”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث