الحل يتحرك في مصر

الحل يتحرك في مصر

القاهرة – تقرر بشكل نهائي اختيار الدكتور حازم الببلاوي رئيساً لوزراء مصر، واختيار الدكتور محمد البرادعي نائباً للرئيس لشؤون العلاقات الخارجية، وذلك بحسب ما صرح به مصدر رئاسي، وقال أن الرئيس عدلي منصور التقى الببلاوي والبرادعي  الثلاثاء بقصر الاتحادية بمصر الجديدة وقبلا المنصبين.

 

وفي أول رد فعل له قال حزب النور السلفي انه ما زال يدرس تعيين البرادعي نائبا للرئيس، وطرح حكام مصر المؤقتون برنامجا زمنيا أسرع مما كان متوقعا لاجراء الانتخابات لانتشال البلاد من الازمة التي تعيش فيها بعد يوم من مقتل 51 شخصا من مؤيدي الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي أمام دار الحرس الجمهوري.

 

 النور لا يعترض على الببلاوي

قال زعيم حزب النور السلفي يونس مخيون الثلاثاء إن الحزب لا يعترض على ترشيح نائب رئيس الوزراء ووزير المالية السابق حازم الببلاوي رئيسا للحكومة المؤقتة في مصر.

 

وتحت ضغط لتسريع الجدول الزمني لاعادة الديمقراطية أصدر الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور اعلانا دستوريا الاثنين تجرى بموجبه انتخابات برلمانية خلال حوالي ستة أشهر ويقضي بأن تجرى تعديلات على دستور البلاد المعطل خلال حوالي أربعة أشهر ونصف، وتولى منصور رئيس المحكمة الدستورية السابق رئاسة البلاد مؤقتا بعد أن عزل الجيش مرسي الاسبوع الماضي بعد احتجاجات حاشدة مطالبة بتنحيته.

 

وقال الاعلان الدستوري الجديد الصادر الاثنين انه سيتم الدعوة لاجراء انتخابات رئاسية عقب انعقاد البرلمان الجديد. وحدد الاعلان فترة اربعة شهور ونصف الشهر لاكمال التعديلات على الدستور ذي الصبغة الإسلامية المثير للجدل الذي بدأ العمل به في ديسمبر/كانون الاول، وقال ان الفترة التي تستغرقها عملية اجراء الانتخابات البرلمانية يجب الا تقل عن شهر ولا تزيد على شهرين.

 

وعاد الهدوء الى شوارع القاهرة الثلاثاء لكن جماعة الإخوان المسلمين دعت لاحتجاجات في وقت لاحق مما يثير مخاوف من وقوع المزيد من أعمال العنف. وقال بيان باسم التحالف الوطني لدعم الشرعية الذي يقوده الاخوان المسلمون تلي في مؤتمر صحفي الاثنين “ندعو المصريين للاحتشاد الثلاثاء في مليونية الشهيد وكذلك في مسيرات جنائزية.”

 

السيسي: نحن على وعي بمطالب الشعب

وفي بيان عاجل له الثلاثاء، قال الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، إن القوات المسلحة بدورها تعي مطالب الشعب المصري والقدرة على تحمل المسؤولية حتى يتمكن الشعب من اختيار طريقه. وأضاف الفريق خلال إلقاء البيان، إن القوات المسلحة تؤمن أن كافة القوى المخلصة تريد لوطنها الخروج من هذه اللحظة الصعبة. وأضف وزير الدفاع  “إن القوات المسلحة وجماهير الشعب قبلها تطلب من كل جماهير الشعب أن تستوعب الضرورات وتحافظ على السلم العام مهما كان الثمن”، مضيفا “لا نريد لأحد أن يتجاوز حد الصواب أو يجنح عن الطريق”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث