طفلة توبخ الرئيس التنفيذي لماكدونالدز

طفلة في التاسعة توبخ رئيس ماكدونالدز

طفلة توبخ الرئيس التنفيذي لماكدونالدز

إرم – (خاص)

 

لا يبدو ذلك حدثا متكررا، ولكن في 23 مايو/أيار، هذا ما فعلته الطفلة هانا روبرتسون التي تدرس في الصف الثالث بالضبط، خلال اجتماع مساهمي شركة “ماكدونالدز” للأطعمة، عندما قالت للرئيس التنفيذي للشركة دون تومسون، “سيكون لطيفا لو توقفت عن محاولة خداع الأطفال كي يأكلوا في مطاعمك”.

 

والطفلة كانت تقرأ من بيان خطي أعد سلفا، ينتقد نقص التغذية في سلسلة مطاعم الوجبات السريعة واستراتيجيات التسويق. وأضافت “السيد تومسون، ألا تريد أن يكون الأطفال أصحاء حتى يتمكنوا من العيش حياة طويلة وسعيدة؟ “

 

وحضرت الطفلة الإجتماع مع والدتها، كيا روبرتسون، وهي مدونة تكتب حول الطعام الصحي جاءت إلى الإجتماع مع أعضاء آخرين من منظمة “مساءلة الشركات الدولية” وهي مجموعة حقوقية تأمل في وقف ما تقول إنه “سلسلة مطاعم الوجبات السريعة المفترسة في التسويق للأطفال”.

 

ورد الرئيس التنفيذي لماكدونالدز على المزاعم تلك مخاطبا الطفلة هانا بالقول : “أولاً، نحن لا نبيع الوجبات السريعة يا هانا.. أطفالي أيضا يأكلون ماكدونالدز.. عندما كانوا في عمرك وحتى كبروا، وهذا هو ابني معنا اليوم”.

 

وأضاف تومسون أيضاً، “نحن لا نسوق للأطفال خداعا”، نافيا أن تكون الشركة تتعمد التسويق إلى المدارس، وقال “نحن نبيع الكثير من الفواكه والخضار.. ونحاول أن نبيع المزيد منها”.

 

وفي السنوات الأخيرة، عدلت الشركة على ما يسمى “الوجبة المرحة” للأطفال، من خلال خفض كمية البطاطا المقلية، وإضافة شرائح التفاح، كما أضافت خيارات السلطة العادية للبالغين.

 

ولكن في حين أن تلك التحركات قد تكون خطوة في الإتجاه الصحيح، يتفق الكثير من النقاد مع تأكيد هانا على أن الشركة تسوق سرا للأطفال.

 

وكتبت “آنا لابي”، مديرة مشروع “فود ميثبايترس” حول التكتيكات التي تستخدمها صناعة الوجبات السريعة، بما في ذلك بناء الوعي بالعلامة التجارية مع أصغر عملائها.

 

وتقول: “بينما كان الآباء بحاجة إلى التحدث علنا وباستمرار مع أطفالهم حول الخيارات الغذائية الخاصة بهم.. صناعة الأغذية تستهدف الأطفال بتكتيكات مخادعة لدرجة أن معظم الآباء لا يمكنهم منع أطفالهم من التعرض للخداع في المراحل الأكثر تأثيرا في نموهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث