الإمارات تنقذ الغزال الأفريقي من الانقراض

مركز إماراتى لعلوم الحيوان يسعى لإنقاذ الغزال الأفريقي المهدد بالانقراض

الإمارات تنقذ الغزال الأفريقي من الانقراض

يضع مركز البستان لإكثار الحياة البرية في إمارة الشارقة على قمة أولوياته مهمة إنقاذ غزال شرق افريقيا النادر من الانقراض حيث وضع عدد خطط أبرزها فتح سجل على المستوى الإقليمي للتزاوج بين 20 حيواناً من غزال شرق أفريقيا موجودة حالياً في أربعة مراكز للحيوان بالشرق الأوسط.

 

المركز الذي يقع في قلب منطقة جبلية بالصحراء يضم سبعاً من حيوان الغزال الأفريقي الجبلي الذي تبقى منه أقل من 700 حيوان في أنحاء العالم. كما تشير سجلات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة إلى أن الغزال الأفريقي لم يتبق منه في الحياة البرية سوى 47 حيواناً في موطنها الأصلي في كينيا.

 

ونظم مركز البستان مؤخراً ورشة عمل دولية بهدف وضع برنامج لتربية غزال شرق أفريقيا في الأسر من أجل زيادة أعداده. ويسعى البرنامج إلى نقل حيوانات مستولدة إلى البيئة الطبيعية في نهاية المطاف رغم مخاطر الصيد الجائر والامتداد العمراني التي ما زالت تهدد الكثير من الحيوانات.

 

ووضع مركز علوم الحيوان في الإمارات خطة لفتح سجل على المستوى الإقليمي للتزاوج بين 20 حيواناً من غزال شرق أفريقيا موجودة حالياً في أربعة مراكز للحيوان بالشرق الأوسط. كما توجد برامج بالمركز لمبادلة الحيوانات من أجل التزاوج ولدراسة قدرتها على التكيف مع بيئة مختلفة عن بيئتها الأصلية.

 

ونجح المركز بالفعل في استيلاد أنواع أخرى من الحيوانات المهددة بالانقراض، منها غزال الداما المسجل في قائمة الأنواع المهددة بالانقراض ضمن سجلات الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، وغزال المها الذي انقرض بالفعل من بيئته البرية.

 

ويضم مركز البستان ما يزيد على 650 حيواناً منها الزراف والنعام والحمير الوحشية وطيور النعام الوردي.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث