سقوط النظام الأردني يهدد أمن إسرائيل

مصادر إعلامية في إسرائيل تستبعد انقلابا من الجيش الأردني على غرار مصر، نظراً لاعتماد ملك الأردن على القبائل.

سقوط النظام الأردني يهدد أمن إسرائيل

القدس – (خاص) من محمود الفروخ

 

لابدّ للاضطرابات الجارية في منطقة الشرق الأوسط لا سيما في مصر وسوريا أن تزعزع الدولة الوحيدة التي لم تتأثر نتيجة الربيع العربي وهي المملكة الأردنية الهاشمية، الأمر الذي تخشاه المنظومة الأمنية الإسرائيلية، خاصة في ظل مراقبتها للأحداث المتطورة على الحدود مع مصر وسوريا، وذلك بحسب صحيفة إسرائيلية.

 

وازدادت المخاوف الإسرائيلية من زعزعة النظام الأكثر استقراراً في المنطقة والمتمثل بنظام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، نتيجة لزيادة الفوضى في الأيام الأخيرة والتي أدت لوقوع ما يقارب من 130 قتيل خلال أيام في مصر، فضلاً عن وقوع المئات من القتلى في سوريا بشكل يومي.

 

وبشأن الجبهة الداخلية للجيش الأردني فإن الصحيفة استبعدت أن يكون هناك انقلاباً على النظام من قبله كما حدث في مصر، وذلك بسبب اعتماد الملك عبد الله على القبائل الأردنية البدوية الموالية له والتي يشغل أبناؤها المناصب المركزية في الجيش الأردني، وسبب آخر وهو الدعم التكنولوجي التي تقدمه الولايات المتحدة والذي زاد في الآونة الأخيرة.

 

وعلى الرغم من ذلك، فإن المنظومة الأمنية قد أعربت عن قلقها من سقوط هذا النظام في ظل الغليان الإقليمي والذي من الممكن أن يصل الأردن في أي لحظة، تبعاً للظروف الحالية.

 

وتلفت الصحيفة إلى أن النظام الأردني لن يصمد كثيراً أمام تلك التحولات وأن سقوطه ممكن أن يكون أكثر من كونه كابوس، أما على الجانب الإسرائيلي فالأمر أصعب مما تتخيل، فالجيش الإسرائيلي سيلتزم بحماية الجبهة الداخلية من الحدود الشرقية الطويلة مع الأردن، مشيرة إلى أن ذلك السيناريو المرعب قد يكون له التأثير الأكبر على أمن “إسرائيل” أكثر من سيناء والجولان.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث