الجهاد الاسلامي يتهم دحلان بخطف الجنود

الجهاد الاسلامي يتهم دحلان بخطف الجنود

الجهاد الاسلامي يتهم دحلان بخطف الجنود

إرم – (خاص) سعيد المصري

قال الشيخ محمد أبو سمرة الأمين العام  لـ “الحزب الإسلامي” الذراع السياسي للجهاد ، أن محمد دحلان رئيس الأمن الوقائي في غزة سابقًا، وأجهزة المخابرات الفلسطينية في غزة مسؤولة عن الأحداث .

 

وأضاف: “هناك 100 قيادي فلسطيني من اتباع محمد دحلان يجندون العملاء في سيناء، وبها عصابات لتجارة الأعضاء وتجارة المخدرات، ولا يذكر اي تواجد للجيش هناك بل ثمة نوع من العمالة لقوى خارجية لتوريط الجيش”.

 

وأكد أبو سمرة  أن الهدف من عملية الخطف هو إيقاع الصدام بين الجيش والإسلاميين وإدخال القوات المسلحة في صدام مسلح مع قبائل سيناء والتيارات الاسلامية بسيناء.

 

وأوضح أبو سمرة أن المفاوضات التي تمت بين المخابرات العامة والحربية مع خاطفي الجنود المصريين، بهدف كسب أكبر قدر من الوقت للتعرف علي هوية الخاطفين ، مؤكداً أن المشكلة هذه المرة ليس في من خطف الجنود ولكن في من خطط لذلك ، مشيراً إلى أن “دحلان” ومخابراته هم من خطفوا الجنود.

 

وحول دور الجهاد في تلك العملية قال أبو سمرة : دورنا هو ابعاد التيار الجهادي عن الأمر ومساعدة الجيش في عملية التطهير.

 

وأكد أبو سمرة أنه لا يوجد أي وجود لتنظيم القاعدة في مصر حيث يوجد احترام لمصر باعتبارها مركز الفكر الإسلامي ، لافتاً إلى أن كل الإسلاميين ليسوا “سيد إمام” وفكره التكفيري.

 

وأشار أبو سمرة إلى أن هناك من أبناء سيناء من ظلم ظلماً كثيراً ، وصدر ضدهم أحكاما غيابية ، لافتاً إلى أنه لابد من إعادة كل هذه المحاكمات لتحقيق العدل الذي وعد به الرئيس محمد مرسي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث