عودة التوتر للبحرين بعد مداهمة منزل قاسم

محتجون يشتبكون مع الشرطة البحرينية بعد مداهمة منزل رجل دين

عودة التوتر للبحرين بعد مداهمة منزل قاسم
وداهمت قوات الأمن منزل آية الله عيسى قاسم في 17 مايو أيار الأمر الذي أغضب المعارضة وأدانته إيران.

 

وتشهد البحرين اضطرابات منذ الاحتجاجات الحاشدة المطالبة بالديمقراطية في اوائل 2011 وأصبحت نقطة ساخنة في صراع على النفوذ في المنطقة بين ايران ودول سنية مثل السعودية.

 

وتم السيطرة على الاحتجاجات الحاشدة لكن المتظاهرين وأغلبهم من الشيعة استمروا في تنظيم احتجاجات صغيرة على بشكل شبه يومي لمطالبة الأسرة الحاكمة بالدعوة إلى انتخابات وانشاء ملكية دستورية.

 

ودفعت مداهمة منزل قاسم جمعية الوفاق الوطني الاسلامية وهي جماعة المعارضة الرئيسية في المملكة إلى أن تعلن انسحابها من محادثات المصالحة مع الحكومة لمدة أسبوعين.

 

وقال شاهد إن محتجين في قرية دراز إلى الغرب من المنامة قذفوا الشرطة بالحجارة وإن قوات الأمن ردت باطلاق الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه.

 

وأضاف الشاهد أن الاشتباكات استمرت لأكثر من ساعة قبل أن يتفرق المحتجون.

 

ولوح المحتجون المشاركون في الاعتصام الذي دعت إليه جمعية الوفاق وسمحت الحكومة بتنظيمه بالأعلام البحرينية ورفعوا صور قاسم.

 

وتقول الشرطة إن المداهمة لم تكن تستهدف منزله لكنها حدثت خلال عملية أمنية في نفس الحي الذي يقيم فيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث