وفد أمني إماراتي يزور المكتب الفيدرالي بواشنطن

وفد أمني إماراتي يزور المكتب الفيدرالي بواشنطن

وفد أمني إماراتي يزور المكتب الفيدرالي بواشنطن

إرم – قام اللواء خميس مطر المزينة نائب القائد لشرطة دبي والوفد المرافق له بزيارة مختبر المكتب الفيدرالي للتحقيقات الجنائية (FBI LAB)، في مدينة واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية.

وكان في استقبال الوفد الإماراتي برين ماكويلي نائب مدير المكتب الفيدرالي للتحقيقات الجنائية FBI لشؤون التدريب والعمليات، والدكتور كرستيان هازال مدير المختبر الفيدرالي للتحقيقات الجنائية، والدكتور مارك ليبو مدير إدارة الفحوصات العلمية الجنائية، وعدد من رؤساء الأقسام التخصصية.

 

وتناول اللقاء الذي حضره أعضاء الوفد الذي ضم العقيد فهد سيف سلطان المطوع مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، والخبير أول دكتور فؤاد علي تربح مدير إدارة التدريب والتطوير والأبحاث، والرائد خبير أول حسين الغانم خبير البيولوجي والـ DNA، تناول دور مختبرات المكتب الفيدرالي للتحقيقات الجنائية في الكشف عن الجرائم بكافة التخصصات ذات العلاقة بالمهام و أساليبها المختلفة، والاطلاع على عرض علمي لبعض التخصصات العلمية،  كفحص الآثار الجنائية الدقيقة التي تشمل فحوصات الألياف والأصباغ والزجاج والمواد المتفجرة، بالإضافة إلى أهمية قواعد البيانات الخاصة بكل فحص، وأهم الطرق الحديثة المتبعة في التدريب المستمر وآلية منح ألقاب الخبرة للعاملين في مجالات الأدلة الجنائية والتعاون العلمي الشرطي في مجال الأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشكل خاص والتدريب على باقي العلوم الشرطية بشكل عام.

 

وأكد اللواء المزينة خلال اللقاء، أن هذه الزيارة تأتي عقب زيارات سابقة لعدد من المختبرات الجنائية في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا ومملكة هولندا، حرصاً من شرطة دبي في الإطلاع عن كثب على أحدث المختبرات العالمية في إطار البحث العلمي المستمر الذي تنتهجه القيادة العامة لشرطة دبي في مجال الأدلة الجنائية، بالإضافة إلى جعل المختبر الجنائي الجديد التابع للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة منافساً للمختبرات الشرطية العالمية، والتواصل مع المختبرات العالمية، وعلى رأسها مختبر الـ FBI هو بناء جسر من الدعم العلمي والتقني والحصول على الاعترافات الدولية في مجالات الأدلة الجنائية المتخلفة، وذلك عن طريق فتح مجالات للتدريب والتأهيل المتطور لخبراء الأدلة الجنائية ومساعديهم علاوة على ذلك التعرف على اختصاصات المختبرات الجنائية وأنواعهاوالهياكل التنظيمية والنظم والبرامج الإلكترونية، وكيفية التعامل مع الأدلة في المختبرات على أعلى مواصفات العالمية المتوافقة مع المعايير المعتمدة دولياً في المختبرات من حيث السلامة وتأهيل الكادر الفني ومواصفات المختبرات، وخاصة أن المختبر الجديد سيضم إدارة البقايا والآثار الجسمانية، وإدارة الأدلة الجنائية الاجتماعية، وإدارة الأدلة الجنائية التخصصية، وإدارة الأدلة الجنائية التكنولوجية، وإدارة الأدلة الجنائية الهندسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث