الإخوان يهنئون مرسي على عودة الجنود المختطفين

الاخوان  تهنئ "مرسي" والجيش علي تحرير الجنود

الإخوان يهنئون مرسي على عودة الجنود المختطفين

القاهرة – سعيد المصري

 

نشرت جماعة الإخوان المسلمين بيان عاجل هنأت الرئيس محمد مرسي والشعب المصري على تحرير الجنود المختطفين في سيناء، فقالت الجماعة في بيانها:” إن الإخوان المسلمين وهم يسجدون لله شكرًا لتحرير أولادنا الجنود الذين اختطفوا في سيناء يهنِّئون الشعب المصري كله، ويخصُّون بالتهنئة الجنود المحرَّرين وأهليهم، كما يقدمون خالص الشكر والتهنئة للسيد الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة على الحكمة والصبر ورباطة الجأش التي عالج بها هذه القضية الخطيرة دون إراقة قطرة دم مصرية، كذلك يقدمون خالص التهنئة والشكر لكل من أسهم في تحرير أبنائنا من القوات المسلحة والشرطة والمخابرات وشيوخ القبائل وأبناء سيناء والقيادات التنفيذية والشعبية فيها الذين أبلوا جميعًا بلاءً حسنًا، وبذلوا خالص الجهد للحفاظ على أرواح الجنود ومصلحة البلاد وأمنها وسلامتها”.

 

 

وأضافت الجماعة في بيان لها منذ قليل ” ترجو الإخوان المسلمون من كل المسئولين والمجتمع بأسره أن ينظروا نظرة جديدة لشبه جزيرة سيناء، والعمل على إعمارها وتنميتها واستغلال خيراتها وحل مشاكلها؛ دعمًا لنهضة مصر وتقدمها ورقيها، وحفاظًا على أمن مصر القومي ”.

 

 

وقال الدكتور سعد الكتاتني في بيان رسمي لحزب الحرية والعدالة: “إطلاق سراح الجنود المختطفين يؤكد أن ثقتنا في الرئيس والمؤسسة العسكرية واﻷجهزة اﻷمنية كانت في محلها، فتحية لكل من شارك في حقن الدماء، وتحية للأحزاب والشخصيات الوطنية التي استجابت لدعوة الرئيس، وشاركت بإبداء الرأي والشورى، وأتمني أن يراجع البعض مواقفه التي تصر علي العزلة وعلى مقاطعة الحوار”.

وأضاف الكتاتني “سيناء في حاجة إلي مزيد من الإهتمام وأهالي سيناء يستحقون حياة أفضل، و حزب الحرية والعدالة يعطي في برنامجه أولوية مطلقة لتنمية شمال سيناء والإستفادة من مواردها”.

 

 

وعلق المهندس خيرت الشاطر على حسابه على تويتر على الأحداث بقوله: “خالص تهنئتي لشعب مصر ورئيسها وجيشها بعودة الجنود سالمين بحول الله وقوته وأسأل الله أن يتم نعمته علينا بكامل سيادة وشامل تنمية على أرض سيناء”.

 

ومن جانبه قال الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب “النور”، على إطلاق صراح الجنود المختطفين فى سيناء قائلاً: نحمد الله على توفيقه ونشكر كل من بذل جهداً وشارك فى إنقاذ هؤلاء الجنود، ونشارك الجنود وذويهم فرحتهم بعودتة أبنائهم.

 

وأشار مخيون إلى أن هذا الحادث هو جرس إنذار وتنبيه على خطورة الوضع فى سيناء مما يستدعى التحرك السريع على كافة المستويات ووضع خطة شاملة لتطوير سيناء وإزالة كل الأسباب التى أدت إلى هذه الجريمة وغيرها.

 

 

وأكد مخيون أنه يصعب على أي فصيل واحد أو حزب أن يقوم بهذه المهمة الصعبة بمفرده، مشيراً إلى أنها فرصة للمصالحة الوطنية ولم الشمل والتعاون الحقيقى بين كل أبناء الشعب من أجل الوصول بمصر إلى بر الأمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث