بعد “داناتا”.. تسوية نزاعات مشاريع “الفطيم” و”الحكير” فى مصر

بعد "داناتا".. تسوية نزاعات مشاريع "الفطيم" و"الحكير" فى مصر

بعد “داناتا”.. تسوية نزاعات مشاريع “الفطيم” و”الحكير” فى مصر

إرم – (خاص) محمد عز الدين

كشف مصدر حكومى مسؤول عن الانتهاء من إجراءات التصالح مع مجموعة “الفطيم” الإماراتية، وانهاء الخلاف حول بعض العقود لملكية أراضٍ أبرمتها الشركة وفق قوانين النظام السابق، مشيراً إلى قرب الإعلان عن تفاصيل هذا التصالح لبدء العمل فى بعض المشروعات الجديدة التى تم تجميدها فى مصر.

 

ونشبت خلافات بين الأجهزة والوزارات المصرية عقب يناير 2011 وبين بعض المستثمرين المصريين والعرب الذين حصلوا على أراضٍ من الدولة فى عهد النظام السابق وفق اجراءات حكومية رسمية ومعلنة.

 

والتقى وزير الاستثمار اليوم مع رجل الأعمال السعودي “فواز الحكير” رئيس مجلس إدارة مجموعة الحكير الذى قرر سداد المبلغ المتبقي من ثمن أرض مشروع “مول العرب” بمدينة السادس من أكتوبر، وقدره 840 مليون جنيه،أي ما يساوي 120 مليون دولار، لإنهاء إجراءات التصالح الخاصة بالمشروع.

 

وأعرب الحكير عن نيته ضخ استثمارات جديدة تزيد عن 5 مليارات جنيه هذا العام، حال حصوله على الأراضي اللازمة لمشروعات يعتزم تدشينها بمصر، ورد وزير الاستثمار بأنه سيبحث إمكانية توفير الأراضي اللازمة، للإسراع بتنفيذ خطة مجموعة “الحكير” الاستثمارية بمصر فى أسرع وقت ممكن، ما من شأنه أن يتيح الكثير من فرص العمل للمصريين.

 

كما أشار إلى ضرورة التنسيق مع وزارة الإسكان بهدف سرعة استصدار التراخيص اللازمة من هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وذلك بهدف استكمال مشروع المرحلة الثانية من مول العرب، والذى يشتمل على الجزء السكني المزمع إقامته بالمول.

 

واتفق الطرفان على دراسة خطوات إتمام مشروع توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، والتى تعتزم الشركة إقامته في مصر.

 

واعتبر الدكتور محرم هلال، الرئيس التنفيذي للاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، أن هذه الإجراءات من شأنها أن تعكس مناخاً إيجابياً عن الاستثمار فى مصر، والعمل على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية.

 

وكان طارق وفيق وزير الاسكان و المجتمعات العمرانية ، وعلاء أيوب ممثلا عن المستثمر الإماراتي حسين سجواني، قد وقعا اتفاق تسوية النزاع بين مجموعة شركات داماك، وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، والهيئة العامة للتنمية السياحية بشأن مشروعات المجموعة فى مصر.

 

واعتبر الدكتور محمد عمران، رئيس البورصة المصرية، ان الدولة تأخرت كثيراً فى إنهاء إجراءات التصالح مع رجال الأعمال المصريين والعرب، وقال “إن إصلاح ما أفسدناه فى الداخل كان أولى من الزيارات الخارجية للرئيس ووزراء الحكومة لجذب استثمارات أجنبية جديدة، واستعادة ما خرج منها أو جمد نشاطه”.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث