إنخفاض ضرائب آبل و ايرلندا تنفي مسؤوليتها

أيرلندا تنفي مسؤوليتها بشأن إنخفاض ضرائب آبل

إنخفاض ضرائب آبل و ايرلندا تنفي مسؤوليتها

دبلن – قالت الحكومة الأيرلندية التي تجتذب شركات أمريكية عالمية كبرى عن طريق ضرائب مخفضة في إطار سياسة اقتصادية تنتهجها منذ الستينيات إن نظامها يتسم بالشفافية وإن الدول الأخرى هي المسؤولة إذا كانت معدلات الضرائب التي تدفعها أبل منخفضة جدا.

وقال ايمون جيلمور نائب رئيس الوزراء الأيرلندي في حديث إذاعي : “هناك مشكلات تتعلق بالأنظمة الضريبية في مناطق أخرى وهذا الموضوع ينبغي مواجهته أولا في تلك الأماكن.”

وفي مذكرة من 40 صفحة نشرت قبل ظهور الرئيس التنفيذي لآبل تيم كوك أمام الكونجرس الأمريكي قالت لجنة تابعة لمجلس الشيوخ : إن هناك ثلاث وحدات تابعة لآبل ليس لديها سجلات ضريبية سواء في أيرلندا حيث تأسست أو في الولايات المتحدة حيث تدار.

وأضافت المذكرة أن الوحدة الرئيسية وهي شركة قابضة تتضمن متاجر تجزئة لآبل في أوروبا لم تدفع ضريبة على الدخل في السنوات الخمس الماضية.

ودفعت آبل ضريبة قدرها 1.9 بالمئة فقط على أرباح خارجية بلغت 37 مليار دولار في 2012 رغم أن متوسط معدل الضريبة في دول منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية وهي سوقها الرئيسية بلغ 24 بالمئة في العام الماضي.

وقالت المذكرة : “عملت أيرلندا بشكل أساسي كملاذ ضريبي لآبل

وقال جيلمور إن أيرلندا تتابع مسألة التهرب الضريبي الدولي “بمنتهى القوى” في الإتحاد الأوروبي وداخل منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية.

وأضاف : أن المسألة ستناقش في اجتماع لمسؤولي الإتحاد الأوروبي .

وقالت مذكرة مجلس الشيوخ إن شركة تابعة لها عنوان مراسلات في كورك ثاني أكبر مدن أيرلندا تلقت 29.9 مليار دولار كتوزيعات أرباح من وحدات خارجية تابعة لآبل في الفترة من 2009 إلى 2012 وبما يعادل 30 بالمئة من صافي أرباح آبل العالمية.

وتابعت أن أبل تستغل اختلافات في القواعد الضريبية بين أيرلندا والولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث