مملكة داوود وسليمان.. الصراع العربي الإسرائيلي

مملكة داوود وسليمان.. كتاب يرفض الرؤى الدينية للصراع العربي الإسرائيلي

مملكة داوود وسليمان.. الصراع العربي الإسرائيلي

القاهرة – يرى الكاتب المصري احمد عزت في كتابه مملكة داوود وسليمان  أن السياسات الإسرائليلية تجاه الفلسطينيين تنطلق من تصورات دينية لليهود عن “الأغيار” ومنهم العرب.. لكنه يرفض تحويل الصراع العربي الإسرائيلي إلى صراع ديني.

 

يقول احمد عزت أن الرؤى الدينية تحدد الاستراتيجيات العسكرية لإسرائيل وفيها يختلط الأسطوري بالواقعي والماضي بالحاضر حيث “يصير التاريخ لاهوتا واللاهوت تاريخا” انطلاقا من اقتناع مؤسسي وقادة إسرائيل بأنهم ورثة مملكة داوود وسليمان القديمة.

 

يضيف “نؤكد أن تحويل الصراع إلى صراع ديني يشكل من الخطورة الكبرى التي تهدد كيان المجتمع العربي وتفضي إلى تغييب حقيقة الكيان الصهيوني العنصري ككيان استيطاني إحلالي ذي وظيفة قتالية وكقاعدة استعمارية استراتيجية للغرب.”

 

ويستشهد على ذلك بتسجيل قول تيودور هرتزل أبرز القادة اليهود منذ المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بازل السويسرية عام 1897 إن “اليهود عندما يعودون إلى وطنهم التاريخي ( فلسطين التاريخية) سيفعلون ذلك بوصفهم ممثلين للحضارة الأوروبية.”

 

ويقول المؤلف إن التصورات الدينية تجعل “من اليهود البشر الوحيدين مركزا للقداسة وتجعلهم الشعب البشري الوحيد الأسمى والمختار وتجعل الدولة دولة أنبياء ومملكة كهنوت… يصبح الوجود اليهودي والبقاء اليهودي كغاية مرتبطين بنفي الآخر ومحوه.”

 

ويضيف أن “لاهوت العنصرية الإسرائيلية كطاقة مقدسة تؤثر بقوتها العلوية وتفردها العنصري على ما هو غير مقدس وتصير مبررا للامساواة والاستغلال والحروب… تقف خلف السلوك في مستوياته المختلفة” التي يقول إنها تمنح المبرر النفسي لسلوك الإسرائلييين تجاه غيرهم وفي مقدمتهم الفلسطينيون والعرب.

 

وينفي فكرة النقاء العرقي لليهود مشددا على تنوع المستويات الثقافية والعرقية للجماعات اليهودية والأفراد اليهود الذين تتفاوت مستوياتهم العقلية والثقافية تبعا للمجتمعات التي عاشوا فيها فلا يوجد في رأيه تشابه بين يهود إثيوبيا ويهود غرب أوروبا مثلا.

 

ويرى سليم أن “الصراع العربي-الصهيوني هو صراع يتعارض فيه الوجود العربي بالوجود الصهيوني” مضيفا أن ما يسميه الحلول التلفيقية المعبرة عن ميل ميزان القوى لصالح إسرائيل تؤجل حسم الصراع حاليا.

 

كتاب مملكة داوود وسليمان تزامن اصداره  مع الذكرى السنوية الخامسة والستين لإعلان قيام دولة إسرائيل في مايو ايار 1948 وأصدرته الهيئة العامة لقصور الثقافة التابعة لوزارة الثقافة المصرية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث