ريال مدريد يخوض “مباراة الموسم” أمام أتلتيكو في نهائي الكأس

ريال مدريد يخوض "مباراة الموسم" أمام أتلتيكو في نهائي الكأس

ريال مدريد يخوض “مباراة الموسم” أمام أتلتيكو في نهائي الكأس

مدريد – يخوض فريق ريال مدريد الإسباني، حامل لقب الدوري، مواجهة صعبة مع جاره ومنافسه أتلتيكو ضمن نهائي كأس ملك إسبانيا الجمعة.

ويواجه البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد احتمال إنهاء الموسم دون أي لقب كبير للمرة الأولى في عشر سنوات إذا فشل فريقه في التغلب على جاره اتلتيكو.

ومنذ أول موسم كامل له كمدرب مع بورتو البرتغالي موسم 2002-2003 وخلال وجوده مع تشيلسي الانجليزي وانتر ميلان الإيطالي فاز مورينيو بدوري أبطال أوروبا مرتين وكأس الاتحاد الاوروبي وسبع بطولات دوري إضافة إلى ستة كؤوس محلية.

ويبدو أن مسيرة مورينيو مع ريال مدريد تقترب من نهايتها لكن المدرب البرتغالي قد يرحل بعد ثلاث سنوات في العاصمة الإسبانية دون إنجاز كبير.

وتولى مورينيو مسؤولية ريال مدريد بعد رحيله عن انتر في 2010 بعدما قاد الفريق الإيطالي لثلاثية غير مسبوقة من الألقاب في موسم واحد من بينها الفوز بدوري الأبطال عقب غياب 45 عاما.

وفي 2011 أحرز مورينيو لقب كأس ملك اسبانيا مع ريال مدريد بعد تغلبه 1-صفر على برشلونة في النهائي ثم قاد الفريق للفوز بالدوري في 2012.

لكن بعد الخروج من قبل نهائي دوري الأبطال للمرة الثالثة على التوالي وتتويج برشلونة بلقب الدوري مطلع الأسبوع الحالي أصبح الموسم صعبا للغاية على مورينيو.

ونال ريال مدريد لقب كأس السوبر الإسبانية في أيلول/سبتمر الماضي لكن مورينيو لا يمنحه أهمية كبرى وهو ما يترك نهائي الكأس كآخر فرصة للمدرب البرتغالي لإنهاء الموسم بطريقة جيدة.

وظهرت الخلافات على السطح في صفوف ريال مدريد منذ هزيمة الفريق في ذهاب قبل نهائي دوري الأبطال أمام بوروسيا دورتموند الألماني قبل أسبوعين.

وجاءت تصريحات مورينيو العلنية ضد الحارس ايكر كاسياس قائد ريال مدريد والمدافع البرتغالي بيبي وإظهار إعجابه بكرة القدم الانجليزية ليثير غضب جماهير الفريق.

وسيغيب الفرنسي رفائيل فاران عن قلب دفاع ريال مدريد لكن يقترب سيرجيو راموس والبرازيلي مارسيلو من المشاركة بعد شفائهما من الإصابة.

ورغم المشاكل خارج الملعب سيدخل ريال مدريد نهائي الكأس وهو المرشح الأبرز للفوز إذ أنه لم يخسر أمام اتليتيكو منذ 1999.

وضمن اتليتيكو بالفعل التأهل لدوري الأبطال الموسم القادم بعد غياب ثلاث سنوات لكن رغم تطور أداء الفريق بشدة تحت قيادة المدرب الإيطالي دييغو سيميوني يقف التاريخ ضده في لقاء ريال مدريد.

ورغم اللعب بالصف الثاني في آخر لقاء بينهما الشهر الماضي فاز ريال مدريد 2-1 على مضيفه اتلتيكو بالدوري الإسباني.

وقال دييغو غودين مدافع اتلتيكو ومنتخب اوروغواي للصحفيين “نحن لا ننظر إلى الخلف.”

وأضاف “بالطبع إحصاءات فوز ريال مدريد علينا موجودة لكن نحن في حالة جيدة ونملك نفس الرغبة والفرص للفوز باللقب مثل المنافس.”

وفاز اتليتيكو بكأس الأندية الأوروبية وكأس السوبر الأوروبية في 2010 و2012 بعدما تغلب على فولهام وانتر واتلتيك بيلباو وتشيلسي لكنه خسر 2-صفر في نهائي كأس ملك إسبانيا أمام اشبيلية قبل ثلاث سنوات.

وفاز اتليتيكو بكأس الملك لآخر مرة في 1996 مع وجود سيميوني ضمن تشكيلة الفريق.

ولا يمثل اللعب على أرض ريال مدريد مشكلة لاتلتيكو في الكأس إذ فاز الفريق باللقب ثماني من تسع مرات هناك جاءت ثلاث مرات منها على حساب جاره أعوام 1961 و1962 و1992.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث