أمريكا ترفض رئاسة ايران لمؤتمر نزع السلاح

أمريكا تعترض على رئاسة ايران لمؤتمر نزع السلاح

أمريكا ترفض رئاسة ايران لمؤتمر نزع السلاح

يعد مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح المنتدى المتعدد الأطراف الوحيد في العالم للتفاوض بشأن نزع السلاح، وهو يمر بحالة من الجمود منذ نحو 15 عاماً. ومع أن رئاسة هذه الهيئة التي يوجد مقرها في جنيف شرفية إلى حد كبيرة فإنه منصب رفيع في الأمم المتحدة.

 

وقالت إيرين بلتون المتحدثة باسم البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة: “الرئاسة الدورية القادمة لإيران لمؤتمر نزع السلاح أمر غير مناسب بدرجة كبيرة”، وذلك وفقاً لما ذكرته رويترز.

وأضافت: “الولايات المتحدة ما زالت تعتقد أن البلدان التي فرضت عليها عقوبات بموجب الفصل السابع (من ميثاق الأمم المتحدة) بسبب انتهاكات تتعلق بانتشار الأسلحة أو انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان يجب منعها من تولي أي مناصب رسمية أو شرفية في هيئات الأمم المتحدة”.

واختتمت قائلة: “إن السماح لإيران بتولي مثل هذا المنصب يتعارض مع أهداف مؤتمر نزع السلاح نفسه، ولذلك فإن الولايات المتحدة لن تشارك على المستوى الوزاري في المؤتمر”.

 

ولم يكن لدى بعثة ايران في الأمم المتحدة تعقيب فوري، وسترأس إيران مؤتمر نزع السلاح لمدة أربعة أسابيع ابتداءً من 27 مايو.

هذا وتخضع إيران لعقوبات فرضتها الأمم المتحدة وأوروبا والولايات المتحدة بسبب رفضها إيقاف برنامجها لتخصيب اليورانيوم، الذي يشتبه الغرب في أنه يهدف إلى منح طهران القدرة على إنتاج أسلحة نووية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث