“شباب” الاتحاد السعودي رهان الفريق للمستقبل

"شباب" الاتحاد السعودي رهان الفريق للمستقبل

“شباب” الاتحاد السعودي رهان الفريق للمستقبل

الرياض – اعتبر رئيس نادي الاتحاد السعودي محمد الفايز تجاوز فريقه لغريمه الهلال لقباً بحد ذاته، بعد حالة التوتر التي نشبت بينه وبين الجماهير في الفترة الأخيرة.

كما توترت العلاقة بشكل كبير مع الجماهير، خاصة مع قرار الفايز بالاستغناء عن لاعبين بارزين في التشكيلة على رأسهم القائد محمد نور.

وأمسك محمد الفايز رئيس الاتحاد بيد المدرب الإسباني بينات سان خوسيه وذهب لتحية الجماهير بحماس كبير وكأن الفريق أحرز لقبا لكن في الواقع فإن النادي كان في أشد الحاجة إلى اجتياز غريمه الهلال في كأس ملك السعودية لكرة القدم للخروج ولو مؤقتا من مشاكله.

لكن الفايز راهن على مجموعة من اللاعبين الشبان وهو ما أتى بثماره عندما تفوق على الهلال 4-3 في مجموع مباراتي ذهاب وإياب دور الثمانية لكأس الملك مستفيدا من التعادل 1-1 في الدقائق الأخيرة الخميس.

وقال الفايز لمحطة الرياضية التلفزيونية السعودية “شبابنا الحمد لله وضعنا الثقة فيهم وكانوا عند حسن الظن وكانوا أهلا لهذه الثقة. المدرب ذكي وأرهق المنافس بسرعة الشباب ثم انتظر لآخر لحظة وجدد الفريق وسجل هدف التعادل الذي كان يكفينا للتأهل”.

وتقدم الهلال بهدف لنواف العابد بعد مرور سبع دقائق لكن الصاعد عبد الرحمن الغامدي أدرك التعادل بعد مشاركته كبديل ليكرر ما فعله في لقاء الذهاب عندما أحرز الهدف الثالث في لقاء الذهاب عندما فاز فريقه 3-2.

وبدا الغامدي غير معتاد على إجراء أي مقابلات بعد اللقاء وقال في كلمات متقطعة “أشكر جمهور الاتحاد الذي حضر والذي شاهد المباراة عبر التلفزيون.. هذا الهدف ليس بمجهود فردي بل للفريق كله وجاء بتوفيق الله ودعاء الوالدين”.

وبعد احتلال المركز السابع في الدوري والابتعاد عن المنافسة على الألقاب لموسم جديد لم يكن من المتوقع أن يتمكن مجموعة من الشبان في الإطاحة بالهلال من مسابقة كأس الملك لكن بالنسبة للفايز فإن التأهل للدور قبل النهائي ليس فقط سبب سعادته.

وقال الفايز “الفريق كله شباب باستثناء ثلاث عناصر خبرة هم سعود (كريري) وأسامة (المولد) و(أحمد) الفريدي إضافة لاثنين من اللاعبين الأجانب وهؤلاء خمسة فقط يملكون خبرة”.

وأضاف “لا نبحث عن الكأس بوضع ضغوط على اللاعبين. الفريق الشاب يكتسب الخبرة وأعتقد الأداء يفرح كل الاتحاديين ويفرحني أنا ومجلس الادارة ويفرح اللاعبين أيضا”.

وتابع “المكسب هو الفريق. هذا الفريق في الموسم المقبل بعد تدعيمه بلاعبين أجانب أصحاب خبرة على المستوى سترون فريقا آخر”.

ورغم أن الاتحاد سيلعب في الدور قبل النهائي مع الفتح الذي توج هذا الموسم بلقب الدوري لأول مرة في تاريخه يبقى الفايز متفائلا بقدرة لاعبيه على الوصول للنهائي المقرر إقامته في 29 أيار/مايو الجاري.

وقال الفايز “مهمتنا ليست مستحيلة والمهم استمرار الروح ولا شيء مستحيل لكن لا أعد بشيء”.

وأضاف أن الفتح تعادل في ذهاب دور الثمانية مع الاتفاق 2-2 بعد أيام قليلة فقط من فوزه 4-صفر في الدوري ولذلك فإن مستوى الفريقين في الدوري لا يمكن أن يكون مؤشرا صحيحا.

وحول الفتح تأخره بهدف إلى فوز 2-1 في مباراة الإياب ليتفوق أيضا 4-3 في مجموع المباراتين.

وفي المباراة الثانية بالدور قبل النهائي سيلعب الشباب مع الأهلي الذي أطاح بفريق النصر بعدما تفوق عليه 6-2 في مجموع المباراتين.

وربما يكون ما ساعد الاتحاد على الاقتراب من جماهيره هو عدم وصول نور إلى مستواه المعروف مع النصر وإهداره لركلة جزاء في لقاء الذهاب الذي انتهى بخسارة ناديه الجديد 3-1.

وقال الفايز “أخذنا قرارات (الاستبعادات) بناء على معطيات أمامنا.. وجدنا أن هذا القرار سيفيد الفريق ولم يكن كل أعضاء مجلس الإدارة مع القرار لكن الأغلبية معه واتخذت أنا القرار وأنتم الآن تشاهدون النتائج”.

وسبق للاتحاد الفوز بكأس الملك في 2010 بينما ذهب أول لقبين للشباب في 2008 و2009 وآخر لقبين للأهلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث