برشلونة و6 حقائق بعد اللقب الـ22 في مسيرته

برشلونة و6 حقائق بعد اللقب الـ22 في مسيرته

برشلونة و6 حقائق بعد اللقب الـ22 في مسيرته

مدريد – أهدى ريال مدريد الإسباني منافسه الأزلي برشلونة لقبه الـ22 في تاريخه بعد سقوطه متعادلاً مع مضيفه إسبانيول 1-1 ضمن المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الليغا.

وكان يكفي برشلونة الفوز الأحد على مضيفه أتلتيكو مدريد على ملعب فيسنتي كالديرون، لكن النادي الملكي سقط في فخ التعادل وأهدى اللقب لمنافسه الكتالوني بغض النظر عن نتيجة مباراة الأحد.

كما أراح المدير الفني للنادي الملكي جوزيه مورينيو عدداً من لاعبيه في مباراة السبت تحضيراً لمباراة الكأس أمام جاره اتلتيكو، منهم البرتغالي كريستيانو رونالدو ومواطنيه بيبي وفابيو كوينتراو، إلى جانب الإسباني سيرجيو راموس وآخرين.

ويعتبر اللقب هو الرقم 22 في مسيرة برشلونة.

فيما يلي حقائق عن برشلونة الذي توج بلقب الليغا لكرة القدم للمرة 22 في تاريخه السبت بعد تعادل ريال مدريد صاحب المركز الثاني 1-1 مع مضيفه اسبانيول:

الأيام الأولى..

تأسس برشلونة عام 1899 على يد رجل الأعمال السويسري هانز غامبر وفاز النادي بلقب أول بطولة للدوري الاسباني بمشاركة عشرة فرق في 1929 حين جمع 25 نقطة متفوقا بفارق نقطتين على ريال مدريد.

وضمت تشكيلة الفريق المتوج لبرشلونة لاعبين كبار مثل خوسيب ساميتييه وهو مهاجم اعتاد على أداء حركات بهلوانية وأطلق عليه لقب “سرطان البحر”. ولعب الفريق وقتها تحت قيادة تدريبية مكونة من الإنكليزي جيمس بيلامي والاسباني روما فورنس.

 

الحرب الأهلية وعودة الفريق..

تراجع برشلونة بشدة أثناء فترة التوتر السياسي في ثلاثينات القرن الماضي وقتل رئيس النادي خوسيب سونيول الذي كان عضوا في البرلمان عن حزب يؤيد استقلال كتالونيا رميا بالرصاص على يد قوات تابعة للجنرال فرانكو في آب/أغسطس 1936 ولم يفز الفريق باللقب لمرة ثانية حتى 1945.

وللنجاة من القتال وجمع أموال ذهب الفريق في جولة في المكسيك والولايات المتحدة ولم يعد بعض اللاعبين من هناك أبدا.

وتولى ساميتييه تدريب الفريق في 1944 وبمشاركة لاعبين مثل المهاجم سيزار رودريغيز فاز برشلونة بالدوري في 1945 ثم توج بلقبين آخرين في 1948 و1949 تحت قيادة انريكي فرنانديز.

 

المجموعة المجرية..

بانضمام الثلاثي المجري لادسيلاو كوبالا وشاندور كوشيش وزولتان تسيبور في خمسينات القرن الماضي وكذلك الاسباني لويس سواريز تغير شكل الفريق ورغم أنه نافس ضد ريال مدريد بتشكيلته الرائعة التي قادها الأسطورة الفريدو دي ستيفانو فإنه فاز بلقبين متتاليين في الدوري في 1959 و1960 تحت قيادة المدرب هيلينيو هيريرا.

 

كرويف..

لوضع اسمه على الخريطة الأوروبية أنشأ برشلونة استاد كامب نو العملاق الذي انتهى تشييده في 1957 لكن ستينات القرن الماضي كانت فترة عصيبة للمشجعين في ظل هيمنة ريال مدريد على كرة القدم في إسبانيا وأوروبا.

ولم يتغير الحال إلا حين انضم الهولندي يوهان كرويف لبرشلونة من اياكس امستردام في 1973 ليقود الفريق للفوز بلقبه التاسع في الدوري الإسباني في أول موسم معه.

غير أن النجاح لم يدم طويلا وانتظر برشلونة 11 عاما قبل أن يحرز لقبه التالي في 1985 وتحت قيادة إنكليزي آخر هو المدرب تيري فينابلز.

 

* فريق الأحلام..

أسس تعيين كرويف مدربا في 1988 لحقبة ذهبية رائعة ليتشكل فريق قدم كرة قدم ممتعة ليطلق عليه اسم “فريق الأحلام” بنجاحه في الفوز بأربعة ألقاب متتالية في الدوري بين 1991 و1994 وأول ألقاب برشلونة في كأس أوروبا في 1992.

وبعد رحيل كرويف تحقق للفريق لقبان آخران تحت قيادة مواطنه لويس فان غال بينهما لقب في عام احتفال النادي بمئويته في 1999 ليرفع رصيده إلى 16 لقبا في الدوري.

وقاد الفريق هولندي آخر هو فرانك ريكارد في 2003 وبنى فريقا يعج بالمواهب حول البرازيلي رونالدينيو الذي قاد الفريق للقبين متتاليين في الدوري في 2005 و2006 وللقب ثان في أوروبا في 2006.

 

* بيب..

حين بدأ التصدع ينال من تشكيلة ريكارد بحث رئيس النادي وقتها خوان لابورتا عن بديل من الداخل فتم تصعيد بيب غوارديولا أحد الركائز الأساسية في فريق الأحلام من تدريب فريق الاحتياطيين إلى الفريق الأول في أحد أهم القرارات التي اتخذت في تاريخ النادي.

وفي أول موسم لغوارديولا كمدرب أصبح برشلونة أول فريق في إسبانيا يحقق ثلاثية الدوري المحلي وكأس الملك ودوري الأبطال.

وبقيادة ماكينة الأهداف الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم مضى برشلونة ليحرز 11 لقبا أخرى بينها اثنان في الدوري ولقب في دوري الأبطال وكأس الملك في الموسم الماضي.

وحين أصاب الإرهاق غوارديولا جراء المنافسة الطاحنة بينه وبين جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد تنحى مدافع برشلونة السابق ليحل محله مساعده وصديقه المقرب تيتو فيلانوفا.

ورغم إصابته بسرطان في الحلق كرر فيلانوفا إنجاز غوارديولا بالفوز بلقب الدوري في أول موسم له مع الفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث