مصروف الجيب يعلم الطفل ثقافة الادخار

مصروف الجيب يعلم الطفل ثقافة الادخار
المصدر: إرم - من سكينة الطيب

في مرحلة معينة من عمر الطفل يضطر الآباء إلى تخصيص مصروف جيب لأطفالهم، وهذه المرحلة العمرية حددها المختصون في 3 مراحل.

الأولى عند ولوج الأبناء إلى المدارس أي بين 7-8 سنوات وتزداد قيمة المصروف بازدياد عمر الطفل، ففي هذه المرحلة ينصح المختصون بتحديد مصروف ثابت للطفل.

والمرحلة الثانية هي الطفولة المتوسطة بين 8-9 سنوات يحب الطفل تقليد أحد أفراد أسرته في طريقة صرفه للمال.

والمرحلة الثالثة هي الطفولة المتأخرة 9-12 سنة تظهر بوضوح طريقة كيف يتعامل الطفل مع مصروفه ويبدأ في وضع ميزانية لبنود مصروفه.

وهذه المرحلة يجب التعامل معها بحذر ولينة تارة وبصرامة تارة أخرى، حيث يتوجب على الأسرة تعليم الطفل كيفية صرف المال دون مبالغة أو بخل على الذات وتشجيعهم على توفير مصروفهم اليومي إذا أمكن أو جزء منه في علب خاصة لجمع النقود تكون مزينة بألوان وصور محببة للأطفال ودفعهم لتخزين المال في تلك العلب.

وتتخذ عملية تعليم الطفل ادخار المال لوقت الحاجة أهمية كبيرة، فتعليم الطفل الإنفاق من المال الذي تعطيه له الأسرة باعتدال وتوازن دون إسراف أو تبذير أو بخل على النفس، مهم وضروري، وينصح الباحثون بجلب حصالة للطفل لغرس ثقافة الادخار، وتعويده عليه كسلوك تربوي.

وينصح المختصون في عالم الطفل أن تكون المبالغ المعطاة للطفل مناسبة لسنه وتزيد بازدياد سنه، كما ينصحون بتشجيع الطفل على القيام بشراء بعض حاجياته بنفسه لأن ذلك ينمي عنده الاعتماد على النفس والاستقلالية.

كما يجب الحذر في الإفراط من منح الطفل نقودا مهما كان دخل الأسرة لأن بعض الآباء يبالغون في إعطاء أطفالهم مبالغ مرتفعة كمصروف للجيب تحت ضغط الطفل وإلحاحه أو استجابة لحالة عصبية أو نوع من التعبير لحبهم لأطفالهم بطريقة غير صحيحة فهذا يضر بالطفل ولا ينفعه.

كما على الوالدين معرفة كيف صرف الطفل ماله المخصص له فإذا صرفه في أشياء لا يحتاجها لمجرد الإنفاق هنا على الوالدين التدخل والتصرف معه بطريقة صارمة بأن يمنع عنه المصروف لمدة يوم أو يومين ليكون درسا له في المستقبل وتعويد نفسه على التصرف في حدود الإمكانيات التي لديه دون زيادة أو نقصان.

مراقبة الوالدين لأبنائهم في كيفية التصرف في مصروف الجيب يدرب الطفل على اتخاذ القرارات وعدم الاعتماد على الغير والتفكير جيدا في ما يمتلكه قبل التصرف فيه عشوائيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث