مطعم يرفض بطاقة أوباما الائتمانية

مطعم يرفض بطاقة أوباما الائتمانية

نيويورك- حتى رئيس الولايات المتحدة يمكن أن يواجه مشاكل مع بطاقته الائتمانية، كما تبين عندما رُفضت بطاقة باراك أوباما في مطعم في نيويورك التي زارها خلال اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال أوباما: “حدث ذلك خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة. رُفضت بطاقتي الائتمانية”.

وأوضح: “تم رفض البطاقة وأعتقد أن السبب هو أنني لا أستخدمها كثيرا وظنوا أنها عملية احتيال”. وتابع: “لحسن الحظ كانت ميشال زوجتي تحمل بطاقتها”.

وكان الرئيس الأميركي يتحدث خلال توقيعه إجراءات لضمان سلامة أنظمة الدفع في الولايات المتحدة بهدف الحد من الاحتيال وسرقة الهويات المتعلقة بالبطاقات الائتمانية.

وذكر أوباما أن “أكثر من مئة مليون أميركي تعرضوا لعمليات قرصنة لمعلومات مرتبطة بهم في بعض الشركات الكبرى، وسرقة الهوية هي واحدة من الجرائم التي تزداد بسرعة في الولايات المتحدة”.

وأكد الناطق باسم البيت الأبيض، خلال مؤتمر صحافي عقد بعيد توقيع الرئيس على مرسوم يفرض على الإدارات الفدرالية استخدام بطاقات الائتمان والدفع المزودة برقائق الكترونية وكلمات سر، أنه ليس لديه أدنى فكرة عن تلك الحادثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث