داعش يسعى لموطئ قدم في موريتانيا

داعش يسعى لموطئ قدم في موريتانيا

نواكشوط- قال مصدر أمني موريتاني، الخميس، إن تنظيم “داعش” الإرهابي يسعى لموطئ قدم في البلاد.

وقال المصدر، الذي فضل عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالحديث لوسائل الإعلام، إن “عناصر بالتنظيم حاولوا مؤخرا استدراج 4 شبان موريتانيين من مدينة أزويرات الشمالية، عبر محادثات عن طريق الانترنت”.

وأضاف: “الجهات الأمنية (لم يحددها) تجري التحقيق حاليا مع ثلاثة من المعنيين (دون توضيح مصير الرابع)، وتأكد لديها حرص التنظيم على إيجاد موطئ قدم له في موريتانيا”.

و قال إن السلطات الأمنية “باتت متوجسة من وجود خلايا تابعة لتنظيم داعش على التراب الموريتاني”.

ولفت المصدر ذاته إلى أنه “رغم أن مناطق تواجد التنظيم بعيدة حتى الساعة جغرافيا عن موريتانيا إلا أن ثمة مؤشرات أمنية قوية تدلل على أن التنظيم يستخدم أدوات متعددة من أهمها التكنولوجيا الرقمية (الانترنت والهواتف) من أجل تكون خلايا بموريتانيا”.

و اعتبر ان اكبر تحدي يواجه السلطات الأمنية في تعقب الخلايا المفترضة للتنظيم بموريتانيا هو ضعف الخبرة الأمنية في مجال مراقبة ورصد التواصل عن طريق الشبكة العنكبوتية.

ولفت إلى أن “تفكيك بنية الجماعات السلفية الجهادية التي كانت تنشط في شمالي مالي (الحدودية مع موريتانيا) قبل أكثر من سنة من طرف تحالف عسكري فرنسي أفريقي قد ينعش اهتمام الشباب الموريتاني ذوي النزعات الإرهابية إلى الانضمام لداعش”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الموريانية حول ما ذكره المصدر، كما لم يتسن الحصول على تعقيب من “داعش” الذي يرفض عادة الحديث مع وسائل الإعلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث