أنغام تدخل على خط أزمة زينة وأحمد عز

أنغام تدخل على خط أزمة زينة وأحمد عز

بيروت ـ تطورت قضية إثبات النسب المرفوعة من طرف الفنانة زينة على أحمد عز لإلحاق طفليها به، في اتجاه جديد، وذلك بعد ما سربت “زينة” صورة عقد زواج بين “عزّ” والمطربة أنغام، وهو عقد محرر في شهر يوليو (تموز) 2011، حسب ما نقل موقع “إيلاف” الأمر الذي سيؤثر على سمعة أنغام بشدة، خاصة أنها لم تعلن هذا الزواج من قبل.

هذا المستند الجديد وإن كان لن يفيد في الدعوى التي تنظرها المحكمة من أجل إثبات نسب الطفلين، إلا أن “زينة” تحاول إدخال أنغام في الدعوى باعتبار أن حالة الزوج المشترك بينهما ستضعف موقف “عزّ”، ما سيؤثر على صورته أمام الجمهور، وشعبيته التي تراجعت بصورة كبيرة، لكن الأمر سيخلق عداوةً بين “أنغام” و”زينة” التي يدرس محاميها موضوع الاستعانة بشهادة “أنغام” للحديث عن الزواج السري أمام المحكمة.

على الجانب الآخر، يبدو أن التزام عزّ بالصمت رغم انتشار صورة عقد زواجه “السري” من “أنغام” عبر مواقع التواصل الاجتماعي سيضعه في موقف حرِج مع جمهوره، وكذلك أمام المحكمة، وقد يدفع هذا العقد المستجد القاضي للتشكيك في صدق أقواله، وإجباره على الخضوع لتحليل الحمض النووي للتأكد ما إذا كان والد الطفلين أم لا، خاصةً أن والدتهما قد أجرت التحليل قبل شهور في مصلحة الطب الشرعي بينما يتمسك “عز” برفض إجراء هذا التحليل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث