السيسي ينافس مرسي في سوق البلح

السيسي ينافس مرسي في سوق البلح

السيسي ينافس مرسي في سوق البلح

القاهرة- (خاص) من محمد عبد الحميد

إذا أردت أن تعرف ما الذي يدور في مصر الآن؟، اذهب إلى سوق البلح الشهير في منطقة العبور شرق القاهرة، وتأمل أسماء مشاهير عالم السياسة والفن وكرة القدم التي أطلقها التجار على الأصناف التقليدية للبلح لتحفيز المستهلكين على شرائها، وقد اختلفوا هذا العام وللمرة الأولى منذ سنوات في اختيار قائمة واحدة بعدما فرض الاختلاف السياسي نفسه عليهم.

 

فمنهم من ينتمي لتيار الدولة المدنية ويرحب بالخطوة التي قام بها الفريق السيسي بخلع مرسي من الحكم، فوضع اسم (السيسي و تمرد و 30 يونيو، إضافة إلى ميدان التحرير والاتحادية) على الأصناف الجيدة من البلح الفاخر والتي يتراوح ثمن الكيلو الواحد منها من 20- 45 جنية، وقاموا بوضع أسماء مرسى والمرشد والشاطر والإخوان على الأنواع الرديئة من البلح والتي يتراوح ثمنها من 3-5 جنية للكيلو الواحد. 

 

في المقابل حرص المنتمون لتيار الإسلام السياسي ولجماعة الإخوان من تجار بلح رمضان على وضع نفس القائمة ولكن بصورة معاكسة حيث يتصدرها “مرسي والمرشد والشاطر والرئيس الشرعي ورابعة العدوية وأبو إسماعيل وحازمون” على رأس قائمة أصناف البلح الفاخرة، وقاموا بوضع أسماء “السيسي وتمرد والاتحادية وإعلام الفلول” على قائمة الأنواع الرديئة، ولكل تاجر في السوق وجهه نظره في اختياراته بدعوى أن الحكم للزبائن، فليس كل المصريين مع السيسي، وهناك من لم يزل متمسكا بمرسي.

 

ويقول هشام رفعت تاجر بلح وعضو بالغرفة التجارية بالقاهرة: “إن إطلاق أسماء المشاهير على أنواع البلح هو تقليد مصري يمتد لمنتصف السبعينات من القرن الماضي، وذلك عندما أراد التجار مجاملة الرئيس الأمريكى “جيمى كارتر” وقت زيارته للقاهرة، وانتشار شائعة أنه سياتى لزيارة سوق البلح في مكانه القديم بمنطقة الساحل على كورنيش النيل، فقام التجار بإطلاق أسماء “جيمى و السادات ، والرئيس و أكتوبر والسلام و سيناء” على أصناف البلح المختلفة، وعلى الرغم من أن “جيمى” لم يزر السوق إلا أن ما حدث وقتها من إقبال كبير من المصريين على شراء أصناف البلح التي تحمل تلك الأسماء الشهيرة دفع التجار إلى تكرار التجربة في رمضان من العام التالي، ومع استحسان الناس لها بات بمثابة فلكلور سنوي يحرص تجار البلح على استمراره. 

 

وأشار رفعت إلى أن البلح الذي يرد إلى السوق من مختلف محافظات مصر ليس كله بنفس المستوى من الجودة، فهناك أصناف رديئة تباع بأرخص الأسعار يحرص التجار على إطلاق مسميات الشخصيات المثيرة للجدل أو التي تحظى بغصب وكراهية الشارع المصري، لاسيما وأن الاختيار ليس ملزما لأى تاجر، وإنما الغرض منه استرشادي.

 

وقال في العام الماضي وضعت أسماء ” مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلى وصفوت الشريف و أحمد نظيف” في تلك القائمة وهذا العام وضعت “مرسى والشاطر والمرشد والأخوان”، وأيضا اسم الرئيس الأمريكى “أوباما”، الذي غضب منه كثير من المصريين بسبب موقفه الأخير من ثورة 30 يونيو، ودعمه للإخوان فاستحق أن يوضع معهم على الأنواع الرديئة.

 

ويضحك رفعت: “هناك مارة في الشارع عندما يطالعون تلك المسميات يتوقفون لتحيتي وبعضهم يشتري، وهم يرددون حمى الله مصر، ووفق السيسي، وانتقم من مرسي ورفاقه، وهناك زبائن ينتمون للإخوان وللتيار الإسلامي عندما يرون تلك اللافتات ينصرفون دون شراء، وهم يرددون مرسي هو الرئيس الشرعي. 

 

ويختم حدثه قائلا: “تلك النوعية من الزبائن التي تنتمي لمرسي قليلة للغاية، ومع ذلك فأنا أدعوا لهم بالهداية، وأن ينير الله بصيرتهم “، ويروي حقيقة الإخوان وما ألحقوه بمصر من دمار وخراب.

 

ويضيف محمد جمعه 47 سنة الذي يزين محله بمنطقة وسط القاهرة بمجموعة من أنواع البلح: “من الطبيعي في ظل الأجواء السياسية الساخنة التي تشهدها مصر منذ 30 يونيو الماضي أن تتصدر الأسماء المتعلقة بالسياسة قائمة أجود أنواع البلح، لافتا إلى أن هناك أسماء أخرى لمشاهير الفن والرياضة وضعت على الأصناف المتوسطة من البلح، والتي يتراوح ثمنها من 10-20 جنية للكيلو وهي تناسب الأسر التي لا تميل للسياسة بتعقيداتها، ولهذا اختار لهم التجار أسماء “نانسى عجرم وهيفاء وهبي و نجمي عرب أيدل عساف وجمال” إلى جانب أن التجار قاموا بوضع اسمي منتخب الشباب وكأس العالم على أصناف متوسطة من البلح لجذب انتباه عشاق الرياضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث