تأجيل محاكمة مبارك إلى ما بعد رمضان

محامون يطلبون وقتاً كافياً لمراجعة الأدلة الجديدة، فيما اتهم نشطاء مدافعون عن الديمقراطية فريق الدفاع عن مبارك والقضاة بالمماطلة بالقضية.

تأجيل محاكمة مبارك إلى ما بعد رمضان

القاهرة – أرجأ رئيس المحكمة، محمود كامل الرشيدي، إعادة محاكمة مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه ورجل الأعمال الهارب حسين سالم بتهمة التورط في قتل مئات المتظاهرين عام 2011 إلى يوم 17 آب/أغسطس، أي بعد انتهاء شهر رمضان، لإعطاء الدفاع المزيد من الوقت للإطلاع على الأدلة المقدمة مؤخراً.

 

وطلب أحد المحامين قال إنه ينوب عن جميع المتهمين في القضية من المحكمة إعطاء فريق الدفاع متسعاً من الوقت لمراجعة الأدلة الجديدة التي قدمت في جلسة عقدت في العاشر من يونيو حزيران.

 

واتهم نشطاء مدافعون عن الديمقراطية وممثلون للضحايا فريق الدفاع عن مبارك والقضاة الذين عينوا في عهده بالمماطلة في القضية.

 

وأعلن رئيس المحكمة، المستشار محمود كامل الرشيدي، بالنسبة للمدعين بالحق المدني في القضية أن ملف القضية يتضمن 1027 دعوى، تم تقسيمها بحسب ما جاء في تحقيقات الأجهزة المعنية إلى 527 دعوى جدية، فيما أفادت بأن الأسماء الواردة في 506 دعاوى أخرى لا وجود لها في القضية، وبعد إضافة أحد المتظاهرين الذين أصيبوا برصاصة خلال مشاركته في مظاهرات في عهد مبارك، أثناء المحكمة، بلغ إجمالي المصابين والمتوفين 1922 شخصاً.

 

كما استمعت المحكمة إلى طلبات محاميي الدفاع عن المتهمين، منها ما طلبه أحد المحامين بتأجيل القضية لما بعد رمضان، فيما طلب محام آخر إعادة فتح تحقيق بالسيارة الدبلوماسية الأمريكية التي دهست متظاهرين، فيما سعى أحد المحامين لدفع تهمة قتل المتظاهرين عن موكليه.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث