شهدت محافظة سوسة، شرقي تونس تحضير أكبر طبق “أومليت بالنقانق”في تونس مكون من دة الإعداد:40 دقيقة، المشاركون: أكثر من 40 طباخاً، المكونات: 4 آلاف بيضة، بهارات مختلفة، كمية كبيرة من النقانق، الأدوات المستخدمة:مقلاة ضخمة يبلغ قطرها متران، وموقد من الحطب.

لم يكن هذا الطبق الذي اعتبر الأكبر من نوعه في تونس، مجرد وجبة إفطار تتناولها الأسرة، أو وصفة يقدمها أحد الطهاة من خلال برامج الطهي عبر شاشات التلفزة، وإنما تظاهرة سياحية شهدتها محافظة سوسة، شرقي تونس، شارك فيها طباخين من بلجيكا، وفرنسا، وتونس.

التظاهرة التي ساهمت فيها جمعية “السلسلة العالمية لفن الطبخ” من بلجيكيا، وطهاة المدرسة السياحية بسوسة، ومنتجع القنطاوي السياحي التونسي (حكومي)، جاءت على هامش نشاط تنظمه المنظمة العالمية للسياحة، في دورته الثلاثين في الفترة ما بين 4 إلى 11 أكتوبر/تشرين أول الجاري.

وقالت المندوبة الجهوية للسياحة في محافظة سوسة، سلوى القدري، لوكالة الأناضول، إن “هذه التظاهرة تندرج ضمن إطار ترويجي للسياحة في تونس، وبعث رسائل طمأنة للسياح في كافة العالم”.

من جهته، قال روني بورقينيون، أكبر طهاة بلجيكيا، لوكالة الأناضول، إن “الأومليت تقليد في أوروبا، وتنفرد به البلدان الفرانكفونية”.

وتخللت التظاهرة، فقرات تنشيطية فلكلورية مختلفة، وذلك بحضور عدد كبير من السياح الأجانب والتونسيين، حيث تذوقوا جميعهم طبق “الأومليت بالنقانق”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث