القدس العربي: مصر تحتاج إلى مانديلا

يرى الكاتب عبدالباري عطوان أن غباراً كثيراً يحجب الرؤية السياسية في مصر، وأن الحكم الذي أطاح بمصر أدى إلى حالة انقسام تعيشها البلاد، ويضيف أن مصر ستظل مفتوحة على تهديدات أخرى لا تقل خطورة، وهي حالة الفوضى.

القدس العربي: مصر تحتاج إلى مانديلا

ويضيف الكاتب أن السلطات العسكرية التي اعتقلت مرسي والمرشد العام للأخوان وقيادات أخوانية أخرى، وبدأت في توجيه التهم إليها لن تسلم من ردود فعل غاضبة، معتبراً أن توجيه تهم لنظام الأخوان يختلف عن توجيه تهم لنظام مرسي الذي توحد الشعب ضده، فللأخوان شريحة واسعة من الأنصار لا يمكن التقليل مطلقاً من حجمها.

 

ويرى الكاتب أنّ المشروع الاخواني في مصر انهزم، وسبب هذه الهزيمة ذاتي ولعوامل وأخطاء داخلية تتعلق بالأداء، وخارجي يتعلق بالتدخل العسكري ومظاهرات المعارضة.

 

ويضرب الكاتب مثلا على أخطاء الأخوان كتقدم الرئيس مرسي بمبادرة الدعوة لحكومة وحدة وطنية من المستقلين قبل انتهاء مهلة الجيش له بدقائق معدودة، وكذلك عرضه بتشكيل لجنة خبراء لتعديل الدستور، ويتساءل لماذا لم يتقدم بهذه المبادرة قبل ستة أشهر مثلاً، ولماذا يصدر إعلانا دستورياً ثم يندم عليه؟

 

واعتبر أنّ مصر بحاجة إلى نيلسون مانديلا لتحقـيق المصالحة الوطنية، ويحشد المصريين خلف مشروع وطني، بعد أن فشلت حركة الأخوان أو المعارضة الليبرالية في ذلك، ولا نعتقد أن الجيش الذي انحاز إلى طرف في الصراع يمكن ان يوفر البديل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث