الجيش المصري يكفل حق التظاهر السلمي

بيان للقوات المسلحة يدعو إلى نبذ الانتقام، بعد أحداث عنف من قبل الأخوان، ويؤكد أنه لن يتخذ إجراءات تعسفية طالما لا تهديد على أمن البلاد.

الجيش المصري يكفل حق التظاهر السلمي

 القاهرة – قالت القوات المسلحة المصرية إنها لن تتخذ إجراءات تعسفية ضد أي جماعة سياسية، وستكفل الحق في الاحتجاج ما دامت المظاهرات لا تهدد أمن البلاد.

 

وفي بيان نشرته في صفحتها، قبل احتجاجات دعت إليها جماعة الأخوان المسلمين، قالت قيادة القوات المسلحة: “إنّ التظاهر السلمي وحرّية التعبير عن الرأي حق مكفول للجميع حصل عليه المصريون كأحد مكتسبات ثورتهم المجيدة”.

 

وقال البيان: “الإفراط في استخدام هذا الحق دون داع وما قد يصاحبه من مظاهر سلبية مثل قطع طرق أو تعطيل مصالح عامة أو تخريب منشآت، يمثل تهديداً للسلام المجتمعي ولمصالح الوطن ويؤثر سلباَ على الأداء الأمني والاقتصادي لمصر”.

 

وأكد البيان على أنّ أخلاق المصريين السمحة والقيم الإسلامية الخالدة لا تسمح بأن ننساق إلى أي دعوة للانتقام، وأنّ الوطنية تدعونا لتجنب اتخاذ أيةّ إجراءات استثنائية أو تعسفية ضد أي فصيل.

 

وجاء ذلك، في أعقاب حالات العنف التي شهدتها الشوارع المصرية خلال الـ 24 ساعة الماضية من جانب مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي، خاصة في محافظة المنيا التي شهدت استهداف 4 كنائس، وأيضاً نتيجة الشعور الذي تولد لدى بعض المنتمين لتيار الإسلام السياسي بأن هناك رغبة في الانتقام منهم بعد سقوط النظام”.

 

ومن جانبها، أعربت جماعة الأخوان المسلمين عن رفضها القاطع لما سمّته “الانقلاب العسكري” على “الرئيس المنتخب وإراداة الامة ورفض المشاركة في أي عمل مع السلطة المغتصبة”.

 

وقالت الجماعة في بيان إنها ستلتزم بمنهجها السلمي للتغيير وكذلك التظاهر السلمي، وإنها تدعو إلى حقن الدماء وضبط النفس وعدم الانجرار إلى العنف، وطالبت السلطات بتأمين المظاهرات السلمية.

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث