الأخوان يلجأون إلى سلاح الشائعات

القوات المسلحة تؤكد أن الجيش المصري هو جيش لكل المصريين، وقوات التأمين المنتشرة بأماكن متفرقة من البلاد مسؤولة عن تأمين أرواح المصريين دون تفرقة.

الأخوان يلجأون إلى سلاح الشائعات

 لقاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

 

صراع إلى آخر يدور حالياً بين جماعة الأخوان والمؤسسة العسكرية في مصر محوره الشائعات التي تروّج لها جماعة الأخوان التي لا تزال نشطة عبر المواقع الالكترونية، لا سيّما عبر موقعي التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر، وعبر القنوات الفضائية المختلفة.

 

وتتمحور الشائعات حول تعدّي رجال القوات المسلحة على تجمعات المتظاهرين المؤيدين لبقاء مرسي في الحكم تارة بإطلاق نار عند جامعة القاهرة وأخرى على معتصمي رابعة العدوية.

 

وهو ما دفع بالمتحدث الرسمي للقوات المسلحة إلى الخروج ببيان يؤكد من خلاله عدم صحة هذه الادعاءات شكلاً وموضوعاً، وإنما جاءت فى إطار أكاذيب وافتراءات لتحقيق أهداف سياسية مشبوهة.

 

وأكد المتحدث أن الجيش المصري هو جيش لكل المصريين، وأنّ قوات التأمين المنتشرة بأماكن متفرّقة من البلاد مسؤولة عن تأمين أرواح المصريين دون تفرقة. 

 

وحرص على أن يطالب كافة وسائل الإعلام المحلية والأجنبية بضرورة تحرّي الدقة في ما يتم تداوله عن المؤسسة العسكرية والأوضاع الداخلية في مصر، وتجنّب محاولات البعض للوقيعة بين الجيش والشعب والتزييف الممنهج للحقائق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث