الجيش يضع مرسي تحت الإقامة الجبرية

منع مرسي وقيادات إخوانية من السفر

الجيش يضع مرسي تحت الإقامة الجبرية

القاهرة – أصدر الجيش المصري تعليمات بمنع الرئيس محمد مرسي وقيادات من جماعة الإخوان المسلمين من السفر، ونقل الجيش الرئيس مرسي إلى استراحة خاصة لوزارة الدفاع وتحفظ عليه. 

 

وسيطر الجيش على مبنى التلفزيون الرسمي، وكلف ضابطاً بالتواجد في غرفة الأخبار من أجل مراقبة المحتوى.

 

وكانت مصادر عسكرية قد صرحت في وقت سابق بأن وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي عقد اجتماعا مع رئيس حزب الدستور محمد البرادعي الذي فوضته المعارضة للحوار مع الجيش، وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وبابا الأقباط تواضروس الثاني.

 

وقال حزب الحرية والعدالة الحاكم إنه رفض دعوة من وزير الدفاع للاجتماع.

 

وأصدرت رئاسة الجمهورية بالتزامن مع انتهاء مهلة الجيش، بياناً دعت فيه إلى تشكيل حكومة ائتلافية توافقية تدير الانتخابات البرلمانية القادمة، وتشكيل لجنة مستقلة للتعديلات الدستورية لتقديمها للبرلمان القادم.

 

وقال البيان إنه ” يُخطىء من يعتقد أنه يمكن أن تعود مصر إلى الوراء و تهدم شرعية الدستور والثورة و فرض شرعية القوة على هذا الشعب المصرى الأبى الذى ذاق طعم الحرية ولا يمكن إلا أن يبذل دماءه للحفاظ عليها، متمسكا بمواجهة العنف بسلمية الثائر المصرى المعهودة”.

 

وكان مرسي قال في خطاب متلفز إن الشرعية الدستورية هي الضمان الوحيد لمنع تدهور الأوضاع في مصر، وأكد أنه مستعد للتضحية “بدمه” من أجل الحفاظ على شرعية رئاسته، في حين تصر المعارضة على تنحيه وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث