“الشعلة الزرقاء” يروي قصة حب جبران ومي

“الشعلة الزرقاء” يروي قصة حب جبران ومي

القاهرة – كتاب “الشعلة الزرقاء.. رسائل جبران خليل جبران إلى مي زيادة” عن جبران خليل جبران الشاعر والأديب، ومي زيادة الكاتبة الفذة، التي كان يجلس في ندوتها كبار وأدباء مصر، والعقاد يكتب لها قصائد الغزل، ولكنها كانت على علاقة روحية بالشاعر الرومانسي جبران، أحبته بعدما قرات له، وحلقت معه بعد أن لمست بين السطور أحاسيس روحه ونبضات قلبه.

عرف الأدب العربي قصص حب كثيرة عاشها الأدباء والشعراء في الحياة، مثل العقاد وقصة غرامه بسارة، وإبراهيم ناجي وقصة حبه لزوزو حمدي الحكيم، وكامل الشناوي وعشقه لنجاة، إنها قصص اللوعة والشوق والحرمان، وفي ذات الوقت أنتجت لنا تاريخاً من الإبداع الجميل.

عاشت قصص الحب في قلوب العشَّاق، ثم سجلت في تاريخ حياتهم والسيرة الذاتية، وتعلمنا من هذه القصص معنى الفناء في العشق ومعنى التضحية، وكيف تمتزج الأرواح في بعضها وتذوب، وتكسر المسافات، إنها القصص التي يتذوق منها القرَّاء متعة الأدب الرفيع.

كتب جبران رسالته لمي زيادة من نيويورك 24 يناير 1919 قائلاً: حضرة الأديبة الفاضلة.. الآنسة ماري زيادة المحترمة.. سلام على روحك الطيبة الجميلة، وبعد.. فقد استلمت اليوم أعداد “المقتطف” التي تفضلت بإرسالها إليّ، فقرأت مقالاتك الواحدة تلو الأخرى، وأنا بين السرور العميق والإعجاب الشديد ؛ ولكن لي سؤال أستأذنك بطرحه لديك، وهو هذا: ألا يجئ يوم يا ترى تنضر فيه مواهبك السامية من البحث من مآتي الأيام إلى إظهار أسرار نفسك واختباراتها الخاصة ومخبآتها النبيلة؟ أوليس الابتداع أبقى من البحث في المبدعين؟، وكلامي هذا لا ينفي كونك تقدرين إظهار اختباراتك النفسية الذاتية في كتابة تاريخ الفنون المصرية.. ليس ما تقدم سوى شكل من الاستعطاف باسم الفن.. أرجوك أن تثقي بإعجابي وأن تفضلي بقبول احترامي الفائق والله يحفظك للمخلص.. جبران خليل جبران.

ويقول لها في إحدى رسائله: وماذا أقول لك الآن ورسالتك العذبة أمامي؟ إن هذه الرسالة العلوية قد حوّلت حيرتي إلى الخجل، أنا خجول من سكوتي، وخجول من ألمي، وخجول من الكبرياء الذي جعل أصابعي على شفتي وأصمت، كنت بالأمس أحبك “المذنبة”، أما اليوم وقد رأيت حلمك وعطفك يتعانقان كملاكين، فقد صرت أحسب نفسي المذنب.

يقول بعض الناس: إنني من “الخياليين”، وأنا لا أعرف ماذا يعنون بهذه الكلمة، ولكن أعرف أنني لست بخيالي إلى درجة الكذب على نفسي، ولو حاولت الكذب على نفسي فنفسي لا تصدقني، قد أجبت على سؤالاتك، ولم أنس شيئاً، وقد بلغت الحد في هذه الصفحة قبل أن أقول كلمة، مما أردت قوله عندما ابتدأت في رأس الصفحة الأولى، لم ينعقد ضباني قطراً يا مي، وتلك السكينة المجنحة المضطربة لم تتحوّل إلى ألفاظ، ولكن هلا ملأت يدك من هذا الضباب؟ هلا أغمضت عينيك وسمعت السكينة متكلمة؟ وهلا مررت ثانية بهذا الوادي، حيث الوحشة تسير كالقطعان، وترفرف كأسلوب الطيور، وتتراكض كالسواقي، وتتعالى كأشجار السنديان؟ هلا مررت ثانية يا مي؟ والله يحفظك ويحرسك.. جبران.

نيويورك في صباح الاثنين 30 مايو 1921..يا مي يا ماري يا صديقتي، ماري هو اسم مي الأصلي، إلا أنها اختارت الثاني واشتهرت به، وأصبح اسمها الأدبي والشخصي، استيقظت الساعة من حلم غريب، ولقد سمعتك تقولين لي في الحلم كلمات حلوة ولكن بلهجة موجعة، والأمر الذي يزعجني في هذا الحلم هو أنني رأيت في جبهتك جرحاً صغيراً يقطر دماً، لا أذكر أنني حلمت في ماضي حلماً أوضح من هذا الحلم، لذلك أرني مشوشاً مضطرباً مشغول البال.. ماذا تعني رنة التوجع في كلماتك الجميلة؟ وما معنى الجرح في جبهتك؟ وأي بشرى يستطيع أن يخبرني مفاد انقباضي وكآبتي؟ سوف أصرف نهاري مصلياً من قلبي، أصلي لأجلك في سكينة قلبي.. وسوف أصلي لأجلنا.. والله يباركلك يا مي ويحرسك.. جبران.

وفي الختام وبعد عرض بعض من الرسائل المرسلة من جبران لمي، كانت مي في حياة جبران الصديقة والحبيبة الملهمة، وصلة الوصل بينه وبين وطنه، وأكثر ما أحب فيها، عقلها النيّر الذي تجلى في مقالاتها وكتبها، وأحب فيها حبها له وإعجابها بشخصيته، وإنتاجه الأدبي والفني، الذي كانت تتناوله بالتقريظ والنقد في مقالاتها في مصر.

وعلى الرغم من كل ما كتب عن علاقات جبران الغرامية من النساء، أمثال “ماري هاسكل” و”ميشلين”، فإن حبه لمي كان الحب الوحيد الذي ملك قلبه وخياله، ورافقه حتى نهاية حياته، فقد كان حبه لها معادلاً حبه العارم لوطنه لبنان.. ولروحانية الشرق وبالدم العربي الذي يجري في عروقه، وهذا مما تؤكده رسائل الشعلة الزرقاء التي هي جوهر النفس الإنسانية في أسمى صفائها.

الجدير بالذكر أن الكتاب صدر في طبعته الجديدة عن وكالة الصحافة العربية بالقاهرة ويقع في نحو 122 صفحة من القطع الكبير في طبعة أنيقة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث