دراسة مشاجرات تقتل الحب

دراسة مشاجرات تقتل الحب
المصدر: براغ- من الياس توما

نبهت دراسة نفسية تشيكية حديثة إلى وجود 4 أنواع من المشاجرات يمكن لها أن تقتل الحب، مشيرة إلى أن كل علاقة عاطفية تشهد بين وقت وآخر أوضاعا تتطلب الحديث بصراحة وأحيانا بمشاعر متأججة غير أن المشاجرات في العائلات لها أيضا قواعد.

وأشارت الدراسة التي أعدتها المختصة بالعلاقات العائلية كاترجينا ماتلاكوفا إلى أن هذه الأنواع هي التالية:

1 ــ المشاجرة على الطريقة الإيطالية: يعتبر هذا النوع عنيفا، حيث ترتفع الأصوات ويتم استخدام كلمات قاسية وتتطاير الصحون.

أما أصحاب هذا النوع فيكونون من الأشخاص المباشرين والذين يثارون بسرعة وبالتالي يتكلمون بشكل أسرع من التفكير الأمر الذي يحمل معه مخاطر كبيرة لأن الشريكين تصدر عنهما كلمات في الأغلب يتندمون عليها.

وأكدت أنه رغم محاذير هذا الأمر، فإنه من الأفضل أحيانا إخراج ما هو موجود في القلب بدلا من الاحتفاظ به ولذلك فإن المشاجرة على الطريقة الإيطالية لها صفة إيجابية وهي أنه خلالها يتم تقديم معلومات بين الزوجين لا يقولونها في الأحوال العادية الأمر الذي قد يكون مؤلما غير أنه يمكن التعامل معها لاحقا الأمر الذي يمكن له أن ينظف الأجواء في حال التوصل إلى قاسم مشترك.

2ــ الصمت القاتل: على عكس الطريقة الإيطالية يقوم هنا أحد الطرفين بالحديث وشرح ما الذي يزعجه في تصرفات الطرف الأخر، غير أنه لا يحصل على أي رد فعل لأسباب عديدة منها الصمت كنوع من الاستفزاز أو الصمت كنوع من التسليم بأن لا جدوى من النقاش أو الصمت بسبب الخوف من الشريك.

وتشدد الدراسة على أنه بغض الطرف عن سبب الصمت فإن النتيجة واحدة وإن هذا النوع من المشاجرات لا يؤدي إلى أي نتيجة بل على العكس يسيء الوضع.

3 ـــ اللعب على شخص ثالث: يظهر خلال هذا النوع من المشاجرة شخص ثالث رغم عدم وجوده بدنيا حيث يتم الحديث عنه والإشارة إليه من خلال القول مثلا: لو شاهدت والدتك ما تقومين به، أو اسأل أختك وهي تقول لك بأنني على حق.

وترى المختصة أن هذا النوع من المشاجرة يدل على عدم نضج الطرفين أو أحدهما وعلى وجود ثقة ضعيفة بالنفس لأن التحدث عن شخص ثالث هو محاولة للتهرب من المسؤولية.

4ــ المشاجرة مع الابتسام: يتم خلال هذا النوع من المشاجرات إطلاق ملاحظات غير ملفتة وممارسة السخرية على شاكلة القول “نعم انك رياضي كبير تركض بين البراد والخزانة” وتنبه المختصة إلى أن تكرار الملاحظات الانتقادية من هذا النوع محفوف بالمخاطر لأنه يجرح الطرف الأخر موصية بدلا من ذلك بالحديث المباشر عن المآخذ القائمة ومشيرة إلى أن من يستخدم أسلوب السخرية يكون عادة من النوع الذي يخشى المواجهة المباشرة أو يكون جريحا ومطعونا ويريد معاقبة الطرف الآخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث